عمان - رويدا السعايدة

احتفظ الفريق الاردني (روبو إبداع) للعام الثاني على التوالي، بلقب بطل العرب للروبوت بعد ان حصد المركز الاول على مستوى العرب ببطولة «فيرست ليجو العربية للروبوت لعام 2019 التي اعلنت نتائجها أمس الأول في عمان.

(روبو إبداع) تمكن من تصميم سترة لرواد الفضاء لحماية عضلات الرقبة والأكتاف اثناء وجودهم في الفضاء.

ويعد الفريق من الأفضل محلياً وعربياً في مجال الروبوت بعد أن حصد جوائز محلية وعربية وعالمية حققها الفريق على مدار السنوات الماضية.

والفريق الفائز مكون من نورهان الغرابلي، رهف زوربا، عبدالله جروان، يوسف جربوع، فيما يشرف عليهم المدربون: محمد ابو قمر، بكر مكسب، اشراق الطراونة، محمد ابو فارس.

وفريق روبو ابداع تابع لجمعية ابداع مركز عمار ملحس للتكنولوجيا التي أنشئت في عام 2008 وتهدف الى دعم المبدعين والمتميزين من الفئات الأقل حظاً.

ووفقا لمديرة الجمعية مها درويش فان رعاية الموهوبين والمبدعين هي الهدف الاسمى للجمعية لتساعد المجتمع بالتحول من مجتمع اقتصادي تقليدي إلى اقتصادي معرفي متكامل قادر على أن يخوض المنافسة العالمية في ظل العولمة وتبني الموهوبين ورعايتهم وتهيئة البيئة العلمية.

وبينت درويش انه وبالشراكة مع مركز اليوبيل للتنمية تم إدخال المستوى المتقدم من الروبوت تحت اسم «تيتركس» حيث قامت الجمعية بتدريب فريق متميز من الكلية العلمية الاسلامية.

وتمكن الفريق من الحصول على جوائز على المستويين العربي والدولي في لعبة الروبوت، من أبرزها: جائزة العمل الجماعي في بطولة الروبوت التي أقيمت في قطر، عام 2014، جائزة الحكام افضل مشروع علمي (الولايات المتحدة سانت لويس) عام 2014، إضافة إلى جائزة افضل مدرب لعام 2015.

وبطولة فيرست ليغو 2019 نظمها مركز اليوبيل للتميزالتربوي–مؤسسة الملك الحسين، بالتعاون مع الجمعية العربية للروبوت والذكاء الصناعي، بمشاركة 103 فرق تمثل مختلف الدول العربية.

حيث شارك في البطولة بمختلف مستوياتها (لبنان، قطر، الإمارات، فلسطين، مصر، تونس، عُمان، المغرب) وضمت فئات عمرية تتراوح بين 6-20 سنة.

وهدفت البطولة الى بناء قدرات الشباب العربي في مجالات الروبوت والذكاء الصناعي وإثارة الدافعية والحماس لديهم للاهتمام بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من خلال تصميمهم لروبوتات وبرمجتها لتنفيذ مهام محددة على لوحة التحدي المعدة لتلك الغاية.

وتتيح البطولة سنوياً الفرصة للطلبة من مختلف الدول العربية لإبراز قدراتهم الإبداعية ومشاركتها مع أقرانهم وعرضها أمام لجان تحكيم لتقييم أدائهم في أربعة مجالات تتمثل بتحدي الروبوت، التصميم والبرمجة، المشروع العلمي، والقيم الأساسية.

ومن الجدير بالذكر أن مركز اليوبيل للتميز التربوي أطلق في العام 2005 مبادرة ومسابقات الروبوت التعليمي في الأردن وتم نقل الخبرة والمعرفة الى العديد من الدول العربية حيث استفاد من هذه التجربة عشرات الآلاف من الطلبة والمعلمين، وحققت الفرق الأردنية من خلالها نتائج مميزة على المستويات المحلية والعربية والعالمية.