الجزائر- الأناضول

صدر نفي من وزارة الدفاع الجزائرية ومستشار للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الثلاثاء، لبيان منسوب للأخير يعلن فيه إقالة رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح.

جاء ذلك في بيان للدفاع الجزائرية نشر على صفحتها الرسمية على “فيسبوك”، وتصريحات لمحمد علي بوغازي مستشار الرئيس الجزائري بوتفليقة لقناة “النهار” الخاصة (مقربة من الرئاسة).

وقال بوغازي: “البيان الذي تم تداوله مزور. أنا لم أكتب ولم أمض أي بيان”.

وأضاف: “البيان كاذب وأنا مصدوم لسماع مضمونه”.

من جهتها، قالت الدفاع الجزائرية، في بيان مقتضب اطلعت الأناضول على نسخة منه: “احذروا بيان مزور متداول على شبكات التواصل الاجتماعي احذروا المشاركة (نشر)”.

وصبيحة الثلاثاء، تم تداول بيان يحمل ختم رئاسة الجمهورية وتوقيع بوغازي يفيد بإنهاء مهام رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح.

وورد في البيان أنه “بعد التدخل اللا دستوري لقيادة أركان الجيش في الشأن السياسي...فإن رئيس الجمهورية وبصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني قرر انهاء مهام نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي قايد واحالته على التحقيق العسكري المستعجل”.

وفي وقت سابق الإثنين، أصدرت الرئاسة الجزائرية، بيانا قالت فيه إن بوتفليقة، الذي يحكم منذ عشرين عاما، سيقدم استقالته من منصبه قبل نهاية ولايته الرابعة، المحددة في 28 أبريل/نيسان الجاري، على أن يتخذ قرارات هامة قبل الرحيل دون توضيح طبيعتها.

وتعيش البلاد منذ أيام على وقع شائعات وأخبار مغلوطة تزعم اقالات وتعيينات في مناصب سامية، وسط حديث عن صراع بين قيادة الجيش ومؤسسة الرئاسة.