القدس المحتلة - كامل إبراهيم

في القدس المحتلة،اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، حارسين تابعين لدائرة الأوقاف الإسلامية من مكان عملهما في المسجد الأقصى، بعد فتحهما مصلى "باب الرحمة"، واقتادتهما إلى أحد مراكز التحقيق والتوقيف في "القشلة "باب الخليل .

وذكرت الأوقاف الإسلامية في القدس، إن عناصر من شرطة الاحتلال اقتحمت صباح أمس، مصلى القبلي بالمسجد الأقصى، بالقوة رغم تصدي حراس المسجد لهم، كما اعتقلت حارسي المسجد الأقصى بشار وتوفيق نجيب بعد فتحهما لمصلى باب الرحمة.

وأضافت الأوقاف ان شرطة الاحتلال تلاحق اي شخص يقوم بفتح باب المصلى سواء من حراس الاقصى وموظفي الاوقاف الاسلامية او من الشبان المصلين، في محاولة لمنعهم من فتحه كل يوم.

ولفتت الى ان الاعتقالات من موظفي دائرة الاوقاف الإسلامية على خلفية فتح مصلى باب الرحمة خلال الشهر الاخير زاد عن ٤٥ معتقلا، أفرج عن معظمهم بشرط الإبعاد عن المسجد الاقصى. وأكدت ان شرطة الاحتلال أفرجت أمس عن الشاب محمود نجيب وأبعدته عن الاقصى لمدة يومين، وامس الأول ابعدت حارس الاقصى وسام حشيم عن المسجد لمدة أسبوعين، لذات الحجة "فتح باب الرحمة".