القدس المحتلة - كامل ابراهيم



اقتحم 63 مستوطنا المسجد الأقصى المبارك امس (الفترة الصباحية) من باب المغاربة تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال، ونفذوا جولات استفزازية فيه قبل مغادرتهم من باب السلسلة.

وكانت ما تسمى بـ"منظمات الهيكل» المزعوم كثفت دعواتها في اليومين الأخيرين لأنصارها وللمستوطنين للمشاركة الواسعة في اقتحامات الأقصى امس تزامنا مع عيد البوريم أو المساخر العبري، وإقامة فعالية داخل المسجد بهذه المناسبة، في حين تواجد عدد كبير من المصلين في المسجد، خاصة بمحيط مصلى باب الرحمة.

واستدعت شرطة الاحتلال امس مدير قسم حراس المسجد الاقصى المبارك عصام الزاغه للتحقيق معه في غرف ٤ بالمسكوبيه.

الى ذلك منعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، امس، إقامة فعالية نسوية تنظمها جمعية الفتيات المقدسيات في المعهد الفرنسي بشارع صلاح الدين، لمناسبة يوم الأم، بزعم تمويله من السلطة الوطنية الفلسطينية. وانتشرت قوات الاحتلال على الباب الرئيسي للمعهد وألصقت قرار المنع موقعاّ باسم وزير أمن الاحتلال الداخلي جلعاد أردان، وهو ما تسبب في إشاعة أجواء من التوتر في المكان.

كما استباح عشرات المستوطنين، امس، الحرم الإبراهيمي الشريف للاحتفال بما يسمى «بعيد المساخر» العبري من مداخل الحرم الإبراهيمي الشريف، وبمسيرة جابت شوارع البلدة القديمة وتل الرميدة، وأغلق الاحتلال على إثرها المنطقة بالحواجز العسكرية.

وأكد شهود عيان في البلدة القديمة أن هؤلاء المستوطنين أقاموا احتفالا بهذا العيد داخل الحرم الابراهيمي في البلدة القديمة، وجابت مسيرتهم «بزي المساخر»، والأصوات الصاخبة منطقة تل الرميدة وشارع الشهداء وسط مدينة الخليل.

وأغلقت قوات الاحتلال جميع المنافذ المؤدية لأماكن احتفالات المستوطنين، ومنعت المواطنين الخروج من منازلهم، بذريعة تأمين مسيرتهم.

الى ذلك شيعت جماهير غفيرة في قرية وادي فوكين الى الغرب من بيت لحم بالضفة الغربية ظهر امس جثمان الشهيد احمد جمال مناصرة"26 سنة» الذي سقط برصاص الاحتلال الاسرائيلي الليلة قبل الماضية في محيط حاجز النشاش الى الجنوب من بيت لحم.

ونشر الجيش الإسرائيلي، امس، تحقيقا أوليا حول ظروف استشهاد الشاب مناصرة وبحسب الجيش، فإن جنديا كان يحرس نقطة عسكرية بالقرب من المفترق، رصد شخصا مشتبه به يلقي الحجارة باتجاه مركبات في المنطقة، ونفذ إجراءً لاعتقال المشتبه به والذي انتهى بإطلاق النار الذي قتل على إثره الفلسطيني وأصيب الآخر.

وقال أنه يتم فحص إمكانية أن يكون الحادث الأولي احتكاكا بين فلسطينيين وتضمن إلقاء الحجارة.ولفت إلى أن التحقيقات ستتواصل بمشاركة الشرطة العسكرية.

وفي تعد واضح ومستهدف من قبل المستوطنين على عمال لجنة اعمار الخليل قام احد مستوطني كريات اربع امس بدهس الموظف جمعة قفيشة احد عمال اللجنة بمركبته في حارة جابر شرقي الحرم الإبراهيمي الشريف واصابه بجروح طفيفة نقل على اثرها إلى مستشفى الخليل الحكومي في حين لاذ المستوطن بالفرار.

وأفاد مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان ان هذه المرة ليست الأولى التي يعتدي فيها المستوطنون على عمال ومهندسي وموظفي لجنة اعمار الخليل، فقد تكرر هذا الاعتداء بشدة في الآونة الأخيرة وخاصة بعد غياب عمل بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل سواء بالقاء حجارة او الاعتداء الجسدي او اللفظي، وكل هذا يجري تحت حماية من جيش الاحتلال وفي أحيان تحت حماية الشرطة الإسرائيلية، كما وأشار حمدان إلى خطورة هذه الاعتداءات التي تعطل مسيرة العمل لدى لجنة الاعمار وتعرض العمال والموظفين للخطر اثناء تأديتهم العمل الرسمي.