عمان - الرأي



وفقا لرصد «الرأي» الميداني للانتخابات فقد سادت اجواء الهدوء على مجريات العملية الانتخابية دون مخالفات مؤثرة أو احتكاكات.

وجرت الانتخابات تحت اشراف اللجنة العليا للانتخاب برئاسة امين عام وزارة التربية والتعليم سامي السلايطة بتكليف من وزير التربية والتعليم، واعضاؤها اربعة حددتهم الوزارة بموافقة من مجلس نقابة المعلمين.

ومُنحت اللجنة العليا الصلاحيات الكاملة باجراء الانتخاب والفرز، واظهار النتائج وفتح الصناديق بعد انتهاء عملية الاقتراع، وخولت كل محافظة من خلال لجنة الاقتراع والفرز باستخراج النتائج وارسالها في غرفة العمليات الرئيسية بنادي المعلمين في عمان.

واكد مدراء تربية ان الانتخابات والفرز جرت دون اية مشاكل وباجواء ودية عبرت عن الوعي الذي ساد الناخبين والناخبات والمرشحين وكافة العاملين على انجاح الانتخابات .

وقالت رئيسة لجنة الانتخاب في الكرك الدكتورة اروى الضمور » ان الاقبال على الاقتراع كان ملحوظا في كافة مراكز الاقتراع الـ(35) المنتشرة في مختلف مناطق المحافظة، الامر الذي ساعد في ارتفاع اعداد المقترعين.

وقال رئيس اللجنة المركزية لانتخابات النقابة في المفرق عمر الهامي ان اجراءات اتخذت من قبل اللجنة ساهمت بسهولة وسرعة الاقتراع في كافة المراكز الانتخابية مشيرا الى دور المعلمين في انجاح العملية الديمقراطية من خلال التزامهم بالانظمة والتعلميات الخاصة بالانتخابات.

وتوضح النسبة المرتفعة للاقتراع بحسب متابعين للعملية الانتخابية، اهتمام المعلمين بنقابتهم وحرصهم على استقرارها في المجالين المؤسسي والتشريعي، وسعيهم لتكون نقابة فاعلة ومؤثرة في حماية مصالحهم والدفاع عن حقوقهم الوظيفية وتوفير الامن والاستقرار المهني لهم.

واشاد معلمون ومعلمات، بكفاءة الاجراءات التي اتخذت لاجراء الانتخابات والتي مكنتهم من الادلاء باصواتهم بيسر وسهولة دون اية معيقات، اذ لم تشهد كافة مراكز الاقتراع اية خروقات تؤثر على مجريات العملية الانتخابية، واوضحوا ان مشاركتهم جاءت بدافع افراز مجلس كفوء قادر على تبني قضاياهم والدفاع عنها، في اطار اهتمامهم في ان يكون لمجلس النقابة المقبل دور واضح في البناء على ما تأسس ويزيد عليه لجهة انصاف المعلمين والمعلمات، وتطوير العملية التربوية والتعليمية والنهوض بها، ما ينعكس على مصلحة الطالب الذي هو محور هذه العملية وبالتالي المصلحة الوطنية العليا.

وطالب معلمون من مجلس نقابتهم الجديد الالتفات الى تطوير المهنة والعمل على دعم المعلم وعدم الانخراط في المجالات السياسية التي تقوم عليها الاحزاب السياسية.

وقال » الناخب » حمزة شاهين من مديرية تربية لواء البادية الشمالية الغربية يتوجب على النقابة تحسين الوضع المادي للمعلمين والتأمين الصحي الى جانب ايجاد حلول جذرية تتصل بعدم توقيف المعلم حال شكوي من الاهالي اثناء تأدية واجبه الرسمي.

واضاف ان العمل السياسي من صلب عمل الاحزاب الاساسية ما يتطلب من مجلس النقابة القادم عدم الانخراط فيه والنظر الى تطوير تنمية قدرات المعلم والمهنة.

ودعا المعلم حمدي الحرافشة المجلس القادم تفعيل صناديق الادخار والتقاعد والتأمين الصحي بما يخدم المعلمين، مثلما طالب المجلس التعاون مع مجلس النواب لايجاد تشريعات تختص بامن وحماية المعلمين وتشديد العقوبات على الخارجين عليها وكذلك التنسيق مع وزارة التربية والتعليم لتوزيع الدورات التدريبية بشفافية وعدالة.