عمان - الرأي

أبعد الحظ متسابقا المنتخب الوطني لألعاب القوى ماسة الشكعة وعمر أبو الروس، عن حلم التأهل في بطولة آسيا للناشئين المقامة في الصين، امس، والتي تستمتر حتى 17 من آذار الجاري، بمشاركة نخبة من واعدي المنتخبات العربية والقارية، في الوقت الذي ينظر الشعكعة وأبو الروس الى التعويض في منافسات اليوم.

وبحسب رئيس وفد المنتخب الوطني بشير النسور.. «نافس ابو الروس والشعكة في الادوار التمهيدية لمسابقة 100م بقوة، ولم يحالفها الحظ بالتأهل حين حلا بالمركز الخامس، في مجموعتيهما، حيث سجلت ماسة الشكعة في مسابقة الإناث 12:76ث، فيما سجل عمر أبو الروس في مسابقته على مستوى الذكور 11.21ث، ونتمنى لهما حضورا مميزا في قادم المنافسات».

من جانبه علق مدرب المنتخب الوطني حسين الفضي عن نتيجتي الشكعة وابو الروس حين قال: واجها منافسة شرسة من أقرانهما في التصفيات التمهيدية، ووقفا بالمركز الخامس كل منهما على مستوى مسابقته، والمطلوب تأهل 3 لاعبين ولاعبات عن تصفيات الذكور والإناث الى الأدوار النهائية، وإن لم يحالهما الحظ إلا انهما قدما مستوى طيبا».

وأضاف: ما تزال الامال المعلقة على الشكعة وأبو الروس في مسابقات اليوم، حين يخوضان المنافسبة في مسابقة 200م، ماسة على مستوى الإناث وأبوالروس على مستوى الرجال، وبعد تحليل المنافسين والمنافسات للبطلين، وجدنا أن فرصتهما سانحة بالتأهل، بشكل أفضل في هذه المسابقة.

وفي ذات السياق، يخوض لاعب المنتخب الوطني مبارك الدعجة غمار المنافسة في مسابقة 200م/ موانع، ورغم قوة المنافسه إلا ان الطموح بتحقيق الانجاز حاضر.