عمان - الرأي

اعتبر قاضي القضاة سماحة الشيخ عبدالكريم الخصاونة الاعتداء الإجرامي الذي حدث اليوم الجمعة في مسجدين بنيوزيلندا فعلا ارهابيا قبيحا استهدف الآمينين أثناء صلاتهم وهو انتهاك حرمة الانسان وقدسية بيوت العبادة .

وأضاف الخصاونة في بيان اصدره اليوم الجمعة أن هذا اليوم نعتبره يوما حالك السواد في تاريخ البشرية راح ضحيته العشرات من الأبرياء نحتسبهم شهداء عند ربهم وندعو العقلاء في العالم لحماية المسلمين والانسانية من هذا الافساد الكبير في الارض حيث قال الله تعالى: "ومَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا".

وأكد قاضي القضاة أن هذه الجريمة المستنكرة لتؤكد أن التطرف والارهاب لا دين له ولا هوية كما تؤكد خطورة هذا الفكر الذي يؤسس لإشاعة الفتنة والخوف وزعزعة الاستقرار والسلم العالميين، داعيا الدول إلى القيام بوقفة جادة للرقابة على هذا الفكر وانتشاره ومحاربة حواضنه أيا كانت مصادره.

ودعا سماحة الشيخ الخصاونة الله العلي القدير أن يتقبل الشهداء لديه وأن يصبر أهلهم وذويهم وأن يشفي الجرحى.