نداء الشناق

نساء مبدعات استثمرن موهبة التصميم في تحويل قماش الخيش الى لوحات وأعمال وتصاميم فنية مميزة وفريدة بأقل التكاليف؛ متخذات من تلك الحرفة اليدوية الجميلة مصدرا للرزق لعيش كريم .

تقول لانا ابو طوق « لقد كانت بدايتي في مجال التصاميم « والديكورات من قماش الخيش عندما شاهدت في معرض للأعمال الشعبية والحرفية قطعاً وتصاميم من الخيش» .

وتابعت حديثها « بعدها تعلمت كيفية تحويل قماش الخيش الى افكار وابداعات فنية فقمت بالالتحاق بدورات الحياكة والاعمال اليدوية من الخيش وبعدها اتقنت الاعمال اليدوية من المصنوعة من قماش الخيش بسبب شغفي الشديد.

وتضيف أبو طوق لقد اصبحت تصاميمي من قماش الخيش مصدرا للرزق ، حيث ساعدتني على مساعدة عائلتي والأخذ بأيديهم نحو حياة كريمة بعيدة عن شبح الفقر والعوز والحاجة.

وتقول اروى النابلسي ،التي تعمل في مجال الأشغال اليدوية المصنوعة من الخيش، «أقوم بعمل اشكال متنوعة من قماش الخيش للزينة و ديكورات للمنازل بشكل عصري بالإضافة إلى عمل حقائب لليد وأغطية مشكوكة بالخرز والتطريز بخيوط ملونة جميلة بأشكال مختلفة وإطارات للمرايا وعمل لوحات فنية وتغليف علب البلاستيك او الزجاج والفخار بقماش الخيش وتحويلها الى مزهريات وتحف فنية ذات رونق ممزوج بين الأصالة والمعاصرة وبأقل التكاليف».

وتضيف ان الاشغال اليدوية من الخيش لا تكلف كثيرا فقماش الخيش سعرة قليل الثمن وغالبا لا اشتري القماش الخام من الخيش حيث اقوم بجمع اكياس الارز والخيش وتحويلها الى تصاميم وابتكارات مذهلة الجمال من خلال اضافة لها ملصقات لها وأدوات للزينة وتحويلها إلى أعمال فنية فريدة من نوعها .

وتؤكد ان الاعمال المشغولة من الخيش ما زال عليها اقبال كثير من قبل الزبائن وايضا يطلبها البعض في تصميم الديكورات الحديثة لأنها تعتبر جزءاً من هويتنا وموروثنا الشعبي .

وتشير النابلسي إلى أن هناك الكثير من هواة التراث يطلبون عمل تصاميم واشكال مختلفة لزينة بيوتهم لما لها من لمسات جمالية تضيف للنفس البهجة والمشاعر الممزوجة بين الماضي والحاضر .