عمان -سيف الجنيني

قال رئيس جمعية مستثمري قطاع الاسكان المهندس زهير العمري ان الحكومة تدرس تخفيض فوائد القروض السكنية ومؤسسة استثمار الموارد الوطنية.

ولفت العمري خلال مؤتمر صحفي عقده امس في مقر الجمعية خلال توقيع مذكرة تفاهم بين الجمعية ومؤسسة استثمار الموارد الوطنية وتنميتها ان جمعية مستثمري قطاع الاسكان طالبت الحكومة بتخفيض الفوائد على القروض السكنية للشقق ذات المساحات الصغيرة في الضواحي السكنية التي سيتم انشاؤها مبينا ان الحكومة تدرس حاليا تخفيض الفوائد للقروض السكنية.

ووقعت مؤسسة استثمار الموارد الوطنية وتنميتها وجمعية المستثمرين في قطاع الاسكان مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع انشاء ضواحي سكنية متكاملة الخدمات ضمن مدينة الملك عبدالله بن عبد العزيز.

ووقع المذكرة عن المؤسسة مديرها العام م. باسم طلفاح وعن الجمعية رئيس مجلس ادارتها م.زهير العمري، وذلك في مقر الجمعية.

وتشكل المذكرة اتفاقا اطاريا سيتم تفصيلة لاحقا لبيان واجبات وحقوق الاطراف اضافة الى تحديد نطاق العمل بشكل دقيق بما يُمكن من تنفيذ المشروع.

وقال العمري ان المشروع ينسجم مع التوجهات الملكية وخطط الحكومة للتخفيف على المواطنين وتمكينهم من امتلاك المسكن المناسب في ظل ارتفاع اسعار العقار.

وبين ان المشروع سيساهم بتدريب الشباب الباحثين عن العمل على المهن الانشائية التي تدر للدخل المناسب على العاملين فيها.

واشار الى ان الضواحي السكنية ستضم العديد من الخدمات التي يحتاجها قاطنيها، من ملاعب وحدائق وخدمات مختلفة.

ولفت ان المرحلة الاولى لمشروع الضواحي السكنية، تشمل اقامة 500 شقة بمعدل مساحة مئة متر مربع لكل منها، وطالب الحكومة بتخفيض الفائدة على القروض السكنية للمستفيدين من هذه الضواحي بنسبة 50%.

ومن جانبه اشاد م.طلفاح بالدور الذي تقوم به الجمعية في التخفيف على المواطنين وتمكينهم من امتلاك الشقق السكنية، وكما اثنى على التعاون القائم بين المؤسسة وباقي الجهات الرسمية.

وقال ان المشروع سيساهم في توفير فرص عمل للعمالة الوطنية، عدا عن الهدف الرئيسي بتوفير السكن باسعار مناسبة في الزرقاء كبداية وصولا الى باقي المحافظات.

ولفت الى تجربة المؤسسة في مشروع العبدلي والذي بات يعد صرحا حضاريا في العاصمة عمان.

وبموجب هذه المذكرة فان المشروع يهدف الى توفير تجمع سكني متكامل الخدمات بما يناسب حاجات الاسر الشابة وذوي الدخل المحدود والمتوسط ليكون نموذجاً يمكن تكراره في مناطق اخرى من المملكة.

كما يتضمن المشروع الريادي الذي سيقام على اراض في مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز في الزرقاء فرصا لتدريب وتشغيل الاردنيين من الطاقات الشابة في نفس المشروع.

وتبلغ مساحة المواقع المقترحة لاقامة المشروع حوالي 25 دونما تصلح لاقامة المشروع، وتتميز بانها قريبة من مدينة الزرقاء ويسهل ربطها على شبكات وخطوط الخدمات العامة، وسيتم اختيار الموقع المفضل من بين المواقع المقترحة بعد اجراء الاعمال المساحية اللازمة والاطلاع الميداني عليها.

وقدم م.محمد شكري هاشم وم.عادل بصبوص عرضا مرئيا حول التفاصيل المتعلقة بالمشروع ومبادرة الضواحي السكنية بشكل عام.