كتب ناصر الشريدة

بالنسبة للواء الكورة بعد ضعف البنية التحتية لنحو 51 موقعا سياحيا واثريا، تعتبر مصدر رزق وتشغيل لعشرات الاسر وعددا من الافراد ، لا زالت التوجهات الحكومية ممثلة بوزارتي السياحة والاشغال التي تصب في تمويل وتطوير الخدمات السياحية ضعيفة ، وهو ما اثار استغراب وفد صحفي من نقابة الصحفيين الاردنيين فرع الشمال زار المنطقة .

وامضى الوفد الصحفي سحابة يوم كامل يتنقل بين عدد من المواقع السياحية ، ابتداءا من وادي زقلاب وانتهاء بمدينة برقش الرياضية في غرب بلدة كفرابيل ، والممتدة على مسافة 20 كيلو متر ، وجد بيئة سياحية جاذبة تسر الناظرين ، ولكنها لا زالت تحافظ على عذرية طبيعتها وجمالها الخلاب ، وسط اشعة شمس معتدلة تنساب كي يلامس دفئها حب الوطن .

وبعد ان حط الصحفيون فيافي وادي زقلاب والتقاط صور معبرة لصحفهم ومواقعهم الاخبارية واذاعاتهم وتلفزيوناتهم التي ينتمون اليها ، استقلوا حافلتهم التي سيرها لهم نادي كفرالماء الرياضي بالتعاون مع جمعية التنمية للانسان والبيئة الاردنية ، الى تلتابيز ام النمل غرب بلدة كفرراكب "الشاهد والحاضر" على مناظر تبعث بالنفس راحة وهدوء وبالعين انبهارا قل نظيره ، ثم انتهوا الى مغارة برقش التاريخية ذات الـ4 الاف عام والواقعة وسط غابات برقش الفاردة جناحيها على (21) الف دونم شرق كفرراكب .

وقال رئيس فرع نقابة الصحفيين فرع الشمال الدكتور خلف الطاهات ، ما شاهدته من جمال طبيعة وناس ، يستحق توجيه انظار العالم اليه داخل وخارج الاردن ، وذات الوقت زيادة الاهتمام الاعلامي به ، واذا ما نجحنا كصحفيين في نقل هذا حقيقة تلك المواقع الخلابة ، سوف نوفر مئات من فرص العمل للشباب بقطاع السياحة ، وتحسين دخل الاسر ، وهذا سبب وجود الوفد الصحفي بالدرجة الاولى .

واظهرت زيارة الوفد ، مدى حاجة المواقع السياحية لخدمات البنية التحتية من مرافق صحية ومياه شرب عذبة ومحال صغيره للبيع وكفيهات بكل المواقع التي تشهد حاليا حركة سياحية كبيرة وسط اجواء الربيع الساحرة .

وقامت وزارة السياحة العام الماضي ، باحالة عطاء المرحلة الاولى من تطوير مغارة برقش بكلفة 67 الف دينار ، شملت سياج 20 دونما وانشاء ادراج على محورين الى باب المعارة ومرافق صحية ، على ان تتبعها مراحل اخرى لاحقا ، والذي اعتبرها الدكتور هاتم العلاونة المدرسة بكلية الاعلام بجامعة اليرموك ليست كافية مقارنة بالجمال الذي شاهده ، في ظل زيارة قروبات سياحية .

وتعجب الوفد الصحفي عندما شاهدوا وادي بيرا الذي ينفرد بكثافة اشجاره ويحتل المرتبة الاولى بشرق المتوسط لجماله الغير مسبوق في المنطقة ، وفق رئيس جمعية التنمية للانسان والبيئة الاردنية الدكتور احمد الشريدة ، الذي دعا الزملاء الى نشر الصور الملتقطة عبر وسائلهم الاعلامية على مستوى العالم ، لتحظى المنطقة باهمية لدى السياح وتكون قبلتهم مستقبلا .

وقاد المسار السياحي الذي نظمته الجمعية ونادي كفرالماء بالتعاون مع مدينة برقش الرياضية الى طاحونة عودة في الجزء الشرقي من وادي الريان جنوب غرب جديتا ، حيث كان المكان مكتظا بالزوار الاردنيين والخليجيين ، رغم حركة المرور المزدحمة ، كون الشارع المار بوسط الوادي ضيق ومحاذي لمجرى سيل المياه المتدفقة من ينابيع وعيون عرجان وباعون وجديتا .

وقال مسؤول فرع النقابة بالمحافظة الزميل فيصل البصوص ، عندما تقف في المواقع السياحية بالكورة ، كأن تشعر انك تزور مواقع سياحية عالمية يرتادها الاردنيين للسياحة باستمرار ، لكن الفرق ان تلك الدول تعطي السياحة لديها اولوية كبيرة ، عكس ما نراه بالاردن ، علما ان الطبيعة التي نشاهدها بالكورة تضاهي بل تتفوق على ما هو موجود بتلك الدول .

وفي وقت سابق ، قام احد المستثمريين من بلدة كفرابيل باقامة مدينة رياضية وترويحية في غرب بلدته ، من اجل جذب الاستثمارات الى مناطق لواء الكورة ، وبالدرجة الاولى من الكيراويين ، بهدف تشغيل العشرات وتحسين دخل المنطقة ، حيث بلغت قيمة استثمارته من مرافق سياحية وفندق نحو المليون دينار .

واعتبر رجل الاعمال عمر الفقيه مالك المدينة الرياضية والفندق ، ان هذا المشروع توفرت فيها كل خدمات البنية التحيتة ، واصبح جاهز لاستقبال الوفود الزائرة من الاردن وخارجة ، بحيث لم يعد الزائر او السائح الجوال بالمنطقة مضطرا للعودة الى عمان او اربد للمنام فيها ، وصار كل وقته متعة واستجمام وممارسة هواياته على مر النهار والليل ، حتى اننا وفرنا كفيهات وزوايا للبيع الغذائي والتراثي .

وقال مدير اذاعة اربد الزميل بشار القبلان ، لم اكن اتصور ان في الاردن ومحافظة اربد مثل هذه المواقع السياحية رغم انني صحفي واعمل في محافظة اربد منذ سنوات ، وكنت وعائلتي ان اردنا السياحة نتوجه الى خارج الاردن ، لكن بعد اليوم فهذه بلاد المياه والتالتبيز وجنات الله على الارض ، فهي وجهتنا مستقبلا ، وادعو الجميع من داخل الاردن وخارجه زيارة المنطقة .

وذهب مدير اذاعة جامعة اليرموك الدكتور زهير الطاهات الى ابعد من ذلك ، بضرورة احياء المنطقة والترويج لها عبر اقامة الندوات والمؤتمرات في اروقة الجامعات الاردنية ، وتخصيص اوقات لزيارة هذه المناطق لتعريف المشاركين بها ، الى جانب تبني اذاعتنا برامج لتسويق المنطقة ، وهذا سوف نبدأ به .

وبعد هذه الجولة ، ثمن المشاركين حسن التنظيم والاستقبال ، والخدمات التي تقدمت لهم ، حيث انهم من باب دعم وتسويق خدمات مدينة برقش السياحة ، لفتوا الى ضرورة عقد اتفاقية بين نقابة الصحفيين الاردنيين وادارة مدينة برقش لتوفير عورض للصحفيين وعائلاتهم وضيوفهم زيارة المنطقة وقضاء ايام فيها باسعار منافسه بالخدمات الترفيهية والفندقية .