عمان - الراي

أطلقت شركة هندسة معمارية، فكرة مشروع (الرؤية المستقبلية)، لإنشاء حديقة عامة في قلب عمان على امتداد منطقة خط سكة حديد الحجاز، بمساحة إجمالية تقدر بنحو 780 ألف متر مربع، وذلك في لقاء بمركز هيا الثقافي، اليوم الأربعاء، ضم مسؤولين في القطاعين العام والأهلي. ويتوقع في حال تنفيذ المشروع الذي يشكل أهمية لسكان المنطقة ويخدم قطاع النقل في العاصمة والذي يعاني من اكتظاظ على مدار العام، أن يخدم 200 ألف مواطن من سكان المنطقة.

ويصف المهندس حنا سلامة، المشروع، بأنه حديقة يتم انشاؤها في حرم سكة الحديد التي تمر من وسط أحياء شرق عمان، بحيث تضيف بعداً جمالياً للمنطقة بزيادة الرقعة الخضراء، إلى جانب قدرتها على توليد الأموال لتغطية تكاليف الإشغال وتمكين المجتمعات المجاورة بإيجاد فرص عمل مستقبلية تسهم في تحسين مستويات المعيشة للسكان المقيمين في هذه المنطقة.

وتأتي فكرة إنشاء هذه الحديقة، ضمن مفهوم (المناطق الحيوية) الذي أطلقته شركة حنا سلامة للتصميم، لإنشاء حدائق عامة مجانا في العديد من مناطق المملكة قادرة على تمويل ذاتها إلى جانب توفير فرص عمل لسكان هذه المناطق.

من جهته لفت المهندس المعماري عمار خماش، إلى الفرصة المميزة الموجودة في خط سكة حديد الحجاز لتنفيذ هذا المشروع، خاصة وأن ملكية الأرض تعود إلى وزارة الأوقاف والمقدسات الإسلامية ما يسهل من عملية التنفيذ.

وحول آليات التنفيذ، بين سلامة، أن مشروع الحديقة يتضمن زراعة نحو خمسة آلاف شجرة من الصنوبر أو الخروب، الذي لا يحتاج إلى عمليات ري مستدامة، وذلك بالتعاون مع وزارة الزراعة والسكان المحليين، إضافة إلى إنشاء رصيف على طول خط سكة الحديد وتخصيص أماكن للتنزه العائلي، ومناطق لعب محمية للأطفال.

وفيما يتعلق بالقطار التقليدي المتواجد على سكة الحديد، لفت المهندس سلامة إلى إمكانية الاستغناء عن هذا القطار واستبداله بالقطارات الخفيفة أو الترام (قطار يعمل على مسارات القطارات الكهربائية) يمتد من الرصيفة وحتى المطار، إلى جانب مروره بمركز النقل الجديد المقرر إنشاؤه من قبل أمانة عمان في عين غزال ما يسهم في ربط عمان مع الزرقاء.

وعن طرق تمكين الحديقة للمجتمعات المحلية، ذكر سلامة أن الحديقة العامة التي ستكون ذاتية التمويل دون الحصول على مساعدات خارجية، سيتم تحويلها لمنطقة حيوية قادرة على توليد مصادر دخل وخلق نحو 2000 فرصة عمل للسكان المحليين والمجتمعات المجاورة، سواء من خلال استخدام مبانٍ غير دائمة، مثل مقصورات القطار القديمة، وتأجيرها لشركات كبيرة مثل بنوك، شركات الاتصالات، أو كافيهات ومطاعم.

وحول كيفية خلق هذه الحديقة لمصادر دخل للسكان المنطقة، أوضح إمكانية إقامة مشاريع خاصة بهم مثل دكاكين أو أكشاك صغيرة مقابل مبلغ تأجير رمزي يدفع للحديقة، إلى جانب إمكانية تأجير أجزاء من أراضي الحديقة لزراعتها من قبل أهالي المنطقة، ما يسهم في خلق سوق خط الحجاز لعرض وبيع منتجات المزارعين للسكان المحليين و للزوار من الأحياء المجاورة.

وحول طرق التوصيل من وإلى الحديقة، لفت الى أن خط الحجاز يتقاطع مع عدة شوارع (مداخل الحديقة) توضع فيها إما مواقف للباصات أو محطات تحميل وتنزيل خاصة بتطبيق أوبر – الشريك الرسمي لإطلاق فكرة حديقة خط سكة الحديد. وهذا يأتي من ضمن أولويات أوبر المستمرة و التي تهدف إلى إنشاء شراكات تساهم في تطوير ودعم المدن والمجتمعات التي تعمل بها.

وهناك العامل التعليمي لسكان المنطقة في المشروع من خلال إقامة مكتبة عامة أو مركز تعليم إلكتروني، ما يتيح للناس القدرة على الوصول للمحتوى التعليمي عبر الإنترنت مجاناً، إلى جانب تخصيص أماكن للنشاطات الثقافية مثل الموسيقى أو الفنون الشعبية والأنشطة الرياضية.


بترا