الرأي - رصد

خلصت دراسة حديثة أجرتها جامعة كوليدج لندن إلى أن مشاهدة التلفزيون أكثر من ثلاث ساعات ونصف يوميا قد يؤدي إلى تدهور الذاكرة لدى البالغين.

فمن المتعارف عليه أن ذاكرة الإنسان تضعف بصورة طبيعية نتيجة لتقدم العمر لكن ذلك يحدث بصورة أسرع لدى الأشخاص الذين يشاهدون التلفزيون لمدة أطول.

وخلصت الدراسة التي أجريت على عينة مكونة من 3500 شخص يزيد عمرهم عن خمسين عاما إلى أن تدهور القدرة على تذكر الكلام لدى من يشاهدون التلفزيون لساعات طويلة يبلغ نحو ضعف عدد الذين يشاهدون التلفزيون لمدة قصيرة.

وعلى الرغم من ذلك، الا أن الباحثين لا يستطيعون التيقن من هذه الفرضية، لكنهم قالوا إن من المحتمل أن المشاهدة لساعات طويلة تمنع الناس من القيام بالمزيد من الأنشطة المرتبطة بتنشيط الذاكرة مثل المطالعة والتمارين الرياضية.

ووفق هذه الفرضية، خلص هؤلاء الى نتيجة تفيد بأن الذين يشاهدون التلفزيون لمدة تزيد عن ثلاث ساعات ونصف يوميا يصابون بتدهور يصل إلى ما بين 8 و10 في المئة في القدرة على تذكر الكلام، أما من يشاهدون التلفزيون بصورة أقل يصل في المعدل إلى ما بين 4 و5 في المئة.

وعن تفاصيل الدراسة، فقد طُلب من المشاركين تذكر قائمة من عشر كلمات شائعة وذكر أكبر عدد ممكن من الكلمات التي تنتمي لفئة معينة في دقيقة واحدة. كما تم توجيه سؤال لهم عن عن مدى مشاهدتهم للتلفزيون، ثم تابعهم فريق الباحثين منذ عام 2008 وحتى 2015.

وعلى الرغم من أن الباحثين لم يسألوا المشاركين عن نوعية البرامج التي يشاهدونها، إلا أن الدراسة توصلت إلى أن بعض أنواع البرامج التلفزيونية قد يكون لها تأثير أكبر من غيرها.

وتجدر الاشارة الى أن الدراسة أخذت في الاعتبار تفسيرات محتملة أخرى لتدهور الذاكرة، منها نمط الحياة والسلوك، من قبيل المدة التي يمضيها الفرد في الجلوس.