أبدأ بتصريح نشرته «الرأي» قبل بدء مباراتي الحسم بتصفيات المونديال لرئيس اللجنة المؤقتة للاتحاد محمد عليان اشار به الى التمسك بحظوظ التأهل وعدم التفريط بـ «الحلم»، ورسائل صدرت عن اللاعبين تؤكد على بذل أقصى الجهود لانجاز المهمة.

وعقب انطلاق صافرة نهاية المباراة التاريخية مع نيوزيلندا، فإن شاشة العرض حملت العنوان العريض وبحروف مرصعة بالذهب: الأردن يتأهل عن جدارة واستحقاق الى المونديال، والنشامى كانوا بالموعد بعد الايفاء بالوعد.

تحمل النشامى قبل انطلاق جولة الحسم امام الصين ونيوزيلندا سهام النقد التي وجهت على اثر النتائج الرقمية للمشاركة الودية ببطولة دبي ومن ثم المحطة الايرانية، لادراكهم والجهاز الفني، أن الهدف من اللقاءات الودية يكمن بتحقيق الفوائد التي تسهم برفع مؤشرات الجاهزية للاستحقاق الرسمي، ما يفسر الدعم الكامل الذي منحته اللجنة المؤقتة للجهاز الفني واللاعبين وتوفير كل الاجواء المثالية، وهذا ما عمدنا اليه في «الرأي» ايضاً من خلال التغطية والمواكبة الايجابية للزميل منير طلال والتي استندت الى معايير وطنية وفنية ومهنية، فكان التحفيز العنوان الرئيس للرسائل الاعلامية التي وجهت عبر صفحات «الرأي».

وبعدما انجز النشامى المهمة على اكمل وجه، وخصوصاً بعد فوزين على الصين ونيوزيلندا صيغت عباراتهما فوق صفحات سجلات التاريج والانجاز، فإن البناء على مكتسبات الترشح للمرة الثانية للمونديال لا بد أن يعرف خلال المرحلة المقبلة المزيد من الجهد والعطاء لاستثمار التواجد في أكبر بطولة على مستوى العالم والانطلاق نحو فضاءات جديدة، فنياً وتنظيمياً وادارياً وتسويقياً، وبما يضمن استمرارية الالق والتميز لكرة السلة الاردنية.

amjadmajaly@yahoo.com