الزرقاء- ريم العفيف

نظم البيت الأدبي للثقافة والفنون لقاءه الشهري الذي اشتمل على افتتاح معرض شخصي للفنان التشكيلي والنحات محمد سمارة، وضمّ مجموعة مميزة من أعماله الفنية والنحتية التي نظر إليها الحضور بتقدير واضح.

وتحدثت القاصة والكاتبة حنان بيروتي عن تجربتها الأدبية الطويلة وقراءتها لنماذج من كتاباتها القصصية، ومناقشتها في بعض قصصها ونصوصها النثرية التي لاقت الإعجاب والترحيب. وشارك في اللقاء مجموعة من المبدعين في مجال القصة القصيرة منهم: أحمد أبو حليوة مدير البيت الأدبي للثقافة والفنون وأحمد الدغيمات وأحمد القزلي ومحمد القواسمي، بالإضافة إلى القاصة لادياس سرور، وفي مجال الشعر شارك حسن جمال والعراقي سعد يوسف، فيما مثّل الكتابات الشبابية كلّ من المبدع عز الدين أبو حويلة، والمبدعة غدير أبو عمر، وكانت هناك مجموعة من الكتابات المتنوعة التجنيس بين الحكمة الرسالة والخاطرة والومضة لكل من أحمد الأطرش وسمير أبو زيد وعدنان تيلخ ومحمد عبد الفتاح، كما شارك الحكواتي محمود جمعة بأسلوبه الفكاهي من خلال حكاية مغناة. وشهد اللقاء أيضاً كلمة للروائي الدكتور ثمين شقوري وكلمة للفنانة التشكيلية رولا حمدي، أشادا فيها بتجربة البيت الأدبي للثقافة والفنون، وما فيه من أجواء الإبداع والفكر والدفء والمتعة والفائدة. كما تضمّن اللقاء فقرة موسيقية وغنائية أحياها عازف الجيتار الفنان يزن أبو سليم، وفقرة أخرى للتفاعل الاجتماعي وتبادل الأفكار والخبرات بين الأدباء.