عمان -سيف الجنيني

اكد ممثل قطاع الالبسة في غرفة تجارة الاردن أسعد القواسمي انه لاصحة اطلاقا للشائعات بوجود علاقة مباشرة بين الالبسة والامراض السرطانية.

ولفت القواسمي في تصريح الى» الرأي» الى ان اطلاق بعض التصريحات حول وجود علاقة مباشرة بين الالبسة والامراض السرطانية غير صحيحة.

واشار الى ان نقابة تجار الالبسة وجهت كتبا رسمية الى مركز الحسين للسرطان خلال وقت سابق وهو المركز العلمي المتخصص بهذا الشأن والذي اكد عدم وجود دراسات تشير الى العلاقة المباشرة بين السرطان والأقمشة موضحا ان المادة الضارة التي تستخدم في أصباغ الالبسة تم منعها من معظم دول العالم وهي مادة » الاوزو ».

وبين القواسمي انه فيما يخص الاصباغ المتطايرة والعطرية والتي تدخل في معالجة وتلوين الملابس فأن الصين والهند وفيتنام والسوق الاوروبية قد وقعت على اتفاقية حظر الاصباغ المسرطنة عام 2009 وان لا وجود لها في الاسواق المحلية ولا التصديرية وتعتبر النقابة أن اثارة هذا الموضوع للرأي العام سيلحق الضرر في القطاع التجاري وسيزيد من تخوف المواطنين دون مسوغ.

وذكر القواسمي في وقت سابق الى ان القطاع شهد انخفاضا كبيرا في حجم المبيعات بسبب انخفاض القدرة الشرائية لدى المواطنين موضحا ان التجار لجأوا الى التنزيلات بنسب وصلت 70% للخروج من تراجع المبيعات خلال العام الماضي لكنها لم تأت بثمارها.

وبين ان حجم استيراد الالبسة انخفض بنسبة 25% خلال 2018 موضحا ان حجم استيراد الالبسة بلغ العام الماضي نحو 190 مليون دينار بينما وصل خلال عام 2017 نحو 225 مليون دينار تقريبا.

وتقدر الأهمية النسبية لنفقات الأسرة الأردنية للملابس بـ 3.93% و1.03% للأحذية، بحجم انفاق على الملابس الرجالية بنحو 95 مليون دينار سنويا، وعلى الملابس النسائية بنحو 120 مليون دينار، وعلى ملابس الأطفال بحوالي 81 دينار، فيما يقدّر حجم الانفاق على الأحذية بنحو 82 مليون دينار، وفقا لمسح دخل ونفقات الأسر في الأردن لعام 201