البادية الشمالية – حسين الشرعة

اكتفى مدير تربية لواء البادية الشمالية الغربية الدكتور غسان شديفات بانه تم الاطلاع على وضع ساحة اصطفاف الطلبة في مدرسة حوشا الاساسية المختلطة (20) كم غربي مدينة المفرق والبالغ عدد طلبتها (300) طالب وطالبة ، مثلما احال المسؤولية الى وزراتي التربية ووالتعليم والاشغال العامة الى جانب منذ المشروع " المقاول " كونه تم مخاطبتهم بوجود تشققات ضمن ساحة المدرسة مشيرا الى ان المديرية قامت بوضع سياج حول المنطقة المتضررة للحفاظ على سلامة الاطفال والحيلولة دون الاقتراب من منطقة التصدع مؤكدا ان موضوع اعادة تاهيل الساحة من عدمه بيد وزراتي التربية والاشغال .

الى ذلك هدد اؤلياء امور طلبة مدرسة حوشا الاساسية المختلطة بمنع ابنائهم من الانتظام على مقاعد الدراسة جراء التصدعات والحفر في ساحة اصطفاف طلبة المدرسة والتي باتت تشكل خطرا على سلامتهم .

وقالوا ان ساحة اصطفاف طلبة المدرسة شابها بعض العيوب والتي شملت هبوط في بعض اجزائها خلال فترة العطلة الفصلية لافتين الى انه تم مخاطبة مديرية التربية والتعليم للواء البادية الشمالية الغربية لعمل صيانة واعادة تاهيل للساحة قبيل بدء الفصل الدراسي الثاني مشيرين االى ان الوضع الحالي للساحة ينذر بكارثة اذا ما استمر الوضع على ما هو عليه مبينين ان الحل الامثل يكمن باعادة تاهيل ساحة المدرسة كاملة من خلال ردم الحفر الامتصاصية اسفل الساحة واعادة عمل خلطة اسفلتية جديدة ونقل الحفر الامتصاصية الى مكان اخر لتلافي حدوث تشققات وتصدعات مستقبلا ولضمان سلامة الطلبة .

واكدوا انه تم مخاطبة مديرية التربية في اللواء بهذا الخصوص والتي قامت بدورها بارسال فريق للكشف الحسيي على ارضع الواقع مشيرين الى انه تم الاكتفاء بوضع سياج حول الجزء المتضرر من الساحة والذي يشكل حل جزي وغير كاف للمشكلة موضحين انهم وحال عدم ايفاء المديرية بوعدها باجراء صيانة واعادة تاهيل للساحة فانهم سيعمدون الى منع ابنائهم من الذهاب للمدرسة لحين تصويب اوضاع الساحة للحفاظ على سلامة ابنائهم.

وكانت " الرأي " اشارت الى المشكلة في السادس عشر من الشهر الماضي بهدف تصويب اوضاع المدرسة قبل بدء الفصل الدراسي الثاني بما يضمن سلامة الاطفال حيث اظهرت الحالة الجوية السائدة في المملكة اختلالات في بناء المدرسة من خلال "هبوط " وتشققات في ارضية ساحة المدرسة كونها تحوى حفرا امتصاصية اذا عزا انذاك شديفات اسباب الخلل الى اخطاء فنية في البناء .

محملا المسؤولية الى المقاول وتشير الحالة هذه الى انعكسات سلبية ستطال الطلبة والبالغ وفقا لأولياء امورهم الذين طالبوا الجهات المختصة الى معالجة العيوب الناشئة عن تنفيذ بناء المدرسة كيلا يشكل خطرا يهدد السلامة العامة للطلبة .

وعبروا عن تخوفهم من ارسال ابنائهم الى المدرسة لاسيما وان الحفر الامتصاصية للمدرسة تقع اسفل الساحة الرئيسية لافتين ان هذا الوضع يحتم عليهم عدم ارسال ابنائهم للدراسة الا في حال تصويب اوضاع الساحة ومعالجة الاختلالات فيها والتي تعد مكان اصطفاف الطلبة في الطابور الصباحي ولهوهم في الاستراحة النصفية.

وطالبوا ادارة المدرسة ومديرية تربية لواء البادية الشمالية الغربية بضرورة الاسراع بمعالجة الاختلالات في الساحة واصلاح الهبوطات التي طالتها لضمان سلامة الطلبة من اية مخاطر.