الرأي - مواقع إلكترونية

عثر باحثون على حالة من سرطان العظام "ساركوما عظمية" في سلحفاة عمرها 240 مليون سنة من الفترة الترياسية (العصر الثلاثي)، ويتطابق مظهر الورم في العينة المتحجرة مع الساركوما العظمية حاليا.

وتساعد الدراسة الطبية على توفير المزيد من البيانات عن تاريخ السرطان، وفهمه.

وأجرى الدراسة يارا هريدي وباحثون آخرون في برلين بألمانيا، ونشرت في مجلة جاما لعلم الأورام يوم 7 فبراير/شباط الجاري.

وقال الباحثون إن دراسة الأمراض القديمة هي طريقة حيوية لفهم تطور العوامل الممرضة ونظام المناعة وآليات الشفاء.

وشرحوا أن دراستهم تقدم حالة عن ساركوما عظمية، وهي ورم عظمي خبيث للغاية، في عظم الفخذ من سلحفاة (Pappochelys rosinae).

ويتطابق مظهر الورم الموجود على هذه العينة مع الساركوما العظمية في البشر حاليا.

وأضاف الباحثون أن هذه الدراسة توفر أدلة على أن نمو الخلايا الورمية حدث في وقت مبكر من الفترة الترياسية، وأن السرطان ليس عيبا فيزيولوجيا حديثا، وإنما هو ضعف متأصل في التاريخ التطوري للفقاريات.