البترا- زياد الطويسي

أضيئت الخزنة الأثرية في مدينة البترا، باللونين الأزرق والبرتقالي، تضامنا مع مرضى السرطان في العالم.

وأقيمت الفعالية برعاية الاميرة دينا مرعد رئيس الإتحاد الدولي لمكافحة السرطان، وبتنظيم من اقليم البترا التنموي السياحي بالتعاون مع وزارة السياحة والاثار وهيئة تنشيط السياحة.

وقالت سموها إن العديد من دول العالم أضاءت معالمها المهمة باللونين الأزرق والبرتقالي، وأن الأردن كان في مقدمة هذه الدول من خلال إضاءة الخزنة.

وأضافت » تصدر مدينة عريقة كالبترا، إحدى «عجائب الدنيا السبع»، و"مدينة التحدي» التي ما زالت قائمة بشموخ تتحدى قوى الطبيعة وانتهاكات الإنسان الحاضر، لها الأثر الأكبر في إرسال رسالة أمل وإرادة وتصميم لكل مريض سرطان في العالم بأننا جميعا معكم وسنكافح لأجلكم كل يوم ليصبح مرض السرطان مجرد ذكرى من التاريخ».

وأكدت وزيرة السياحة والآثار مجد شويكة، أن مشاركة الأردن في هذه الحملة من خلال اضاءة خزنة البترا، تأتي في إطار اهتمام المملكة في مكافحة مرض السرطان، وتعزيز دور المجتمعات في دعم المصابين والوقوف بجانبهم، واستغلال الحدث في الترويج السياحي لمدينة البترا عالمياً.

وأوضح رئيس مجلس مفوضي اقليم البترا الدكتور سليمان الفرجات، أن السلطة قامت سابقاً بإضاءة معلم الخزنة بمناسبة اليوم العالمي للتوحد ويوم السياحة العالمي واليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

وبين أن البترا من خلال هذا الحدث سترسل رسالة أمل لكل مرضى السرطان في العالم، مبديا دعم السلطة لمثل هذه الحملات التي تسهم في الترويج لمدينة البترا بشكل كبير.

ويأتي اضاءة مبنى خزنة البترا لدعم مرضى السرطان، ضمن نحو ( 13000 مبنى ومعلم) حول العالم، تم إضاءتها بهذه المناسبة.