الباغوز - أ.ف.ب

على سطح مبنى في بلدة الباغوز التي تشكل خط الجبهة الرئيسية في شرق سوريا، يحتسي المقاتل محمد ابراهيم محمد ورفاقه في قوات سوريا الديموقراطية الشاي، منتظرين، كما يقولون، أوامر للتقدم نحو آخر نقاط عصابة داعش.

ويروي هؤلاء أنه منذ أسبوع تقريباً، توقف هجومهم البري ضد اخر منطقة للتنظيم، جراء لجوئه أكثر فأكثر إلى استخدام المدنيين كدروع بشرية لعرقلة تقدمهم.

في البلدة التي تسيطر قوات سوريا الديموقراطية على الجزء الأكبر منها، يشير المقاتل محمد (22 عاماً)، مرتدياً بزته العسكرية وإلى جانبه سلاحه، الى ساتر ترابي قرب المبنى يفصل مواقع سيطرة قواته عن الارهابيين.

ويشرح الشاب المتحدر من بلدة هجين وانضم إلى قوات سوريا الديموقراطية قبل خمسة أشهر فقط، «منذ وصولنا إلى تلك النقطة قبل ستة أيام تقريباً لم نتقدم».

ويضيف الشاب ذو الشعر البني «توقف القتال بانتظار خروج من تبقى من المدنيين».

على بعد عشرات الأمتار في الجهة المقابلة، يمكن رؤية شاحنات بيضاء وسيارات ودراجات نارية، يقودها مقاتلون من التنظيم الارهابي. كما تظهر من بعيد خيم بيضاء.

يشير محمد أيضاً إلى المنطقة أمامه قائلاً «هذه كلها بيوت للدواعش»، ثم يدل على أشجار نخيل حيث «نرى أحياناً نساء يأتين إلى أشجار النخيل تلك ويأخذن الأخشاب».

على جانبي الطريق في بلدة الباغوز، التي تقدمت قوات سوريا الديموقراطية إليها قبل نحو أسبوعين، تنتشر هياكل سيارات محترقة بين أبنية تدمر بعضها بالكامل.

ويطل من بعض الأبنية الصامدة مقاتلون من قوات سوريا الديموقراطية، يقف بعضهم على الشرفات والبعض الآخر على أسطح الأبنية. يشعل عدد منهم النار للتدفئة، يتبادلون الأحاديث وينفثون دخان سجائرهم، يشربون الشاي ويأكلون الفاكهة. على إحدى الشرفات، يراقب أحد المقاتلين عبر منظار تحرك ارهابيي داعش على بعد عشرات الأمتار.

ومع توسيع قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية لهجماتها خلال الأسابيع الأخيرة ضد التنظيم، فر الآلاف من المدنيين من نقاط سيطرة الأخير.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الانسان خروج أكثر من 36 ألف شخص من آخر مناطق سيطرة التنظيم منذ مطلع كانون الأول، وغالبيتهم نساء وأطفال من عائلات الارهابيين، وضمنهم نحو 3100 عنصر من التنظيم.

وبعدما كان مئات الأشخاص يخرجون يومياً منذ مطلع الشهر الماضي، انخفض عدد الوافدين الى مواقع قوات سوريا الديموقراطية في الأيام الأخيرة، رغم تأكيد عدد من الخارجين الجدد أنه لا يزال هناك العديد من المدنيين والارهابيين الأجانب داخل المنطقة المحاصرة.

ويروي عدد من المقاتلين أن حالة من الهدوء تسيطر على خطوط الجبهة منذ نحو أسبوع، يقطعها بين الحين والآخر صوت اطلاق نار متقطع أو دوي ضربات لطائرات التحالف الدولي أو المدفعية على الخطوط الخلفية للتنظيم.

في قرية الشعفة المجاورة، يؤكد المتحدث باسم حملة قوات سوريا الديموقراطية في دير الزور عدنان عفرين، أن التقدم الميداني متوقف في الوقت الراهن حفاظاً على حياة المدنيين، مع «استمرار الضربات الجوية من الطائرات والمدفعية» ضد مواقع التنظيم.

ويشرح «يستخدم داعش المدنيين دروعاً بشرية ليعرقل تقدمنا». ويوضح أن القصف الجوي والمدفعي يطال «الخطوط الخلفية للجبهة، حيث يتمركز الدواعش» في حين «يضعون المدنيين على الخطوط الأمامية وهو ما يمنع تقدمنا».

وبين المدنيين، وفق قوله، من أجبرهم التنظيم على البقاء واتخذ منهم دروعاً بشرية، وبينهم أفراد من عائلات الارهابيين أنفسهم.

ولطالما لجأ التنظيم على جبهات عدة إلى استخدام المدنيين كدروع بشرية، بهدف عرقلة تقدم خصومه لدى تضييقهم الخناق على آخر معاقله. كما يزرع خلفه الألغام والمفخخات لمنع المدنيين من الخروج ولإيقاع خسائر في صفوف خصومه.

ويقول عفرين «نبحث كقوات عسكرية عن ثغرة لئلا يصاب المدنيون بأذى ولنفتح لهم ممرات آمنة للخروج».

ميدانيا، يفضل قياديو قوات سوريا الديموقراطية عدم تحديد مهلة زمنية لانتهاء المعركة ضد التنظيم، ويغلقون الباب بوجه أي مفاوضات معه لإنهاء المعركة. ويختم عفرين جازما «لا تفاوض مع الارهاب».