محمد قديسات

تزهو اربد وهي تلبس ثوب العز والفخار فرحا وابتهاجا بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني موشحة بفيض العطاء وينبوع الخير الذي لا ينضب يغطي الويتها التسعة بمدنها وقراها وغورها وسهلها وجبلها واوديتها ومخيماتها فلا تكاد تخلو بقعة منها بلمسة او مبادرة او زيارة ملكية تنشر الدفء والامل في ربوعها بغد مشرق.

ويستذكر الاربديون وهم يجددون البيعة والعهد لجلالة الملك بالالتفاف خلف الراية الهاشمية وخلف الوطن ارضا وسماء وترابا ومنجزا العديد من المكارم والمبادرات والتوجيهات الملكية والتي تخللها زيارات ملكية لامست واقعها وعاينت احتياجاتها ودفعت باتجاه توفيرها بجملة من المشاريع الانسانية والخدمية والتنموية على امتداد مساحة العام الماضي لتتراكم مكارم جلالته المتوالية منجزا معاشا وواقعا ملموسا يطالعها الاربديون صباح مساء.

وتؤشر المشاريع التي انجزت العام الماضي في مختلف مناطق المحافظة على مدى الحرص الملكي على تلمس كل سبل الرفاه والتنمية واغاثة المحتاجين من العائلات والاسر المعوزة وهي تؤكد ان المواطن في عين وقلب القائد في كل الظروف والاحوال.

واشتملت جملة المشاريع التي نفذت في ربوع المحافظة بمكارم ملكية العام الماضي على البدء باعمال انشاء مركز تاهيل الاشخاص المعوقين في بلدة المشارع وتوقيع اتفاقية مع بلدية طبقة فحل في لواء الاغوار الشمالية لانشاء مركز زها الثقافي ورصد المخصصات اللازمة لها وصدور التوجيهات الملكية بانشاء 14 وحدة سكنية في اللواء ضمن المكرمة الملكية لمساكن الاسر العفيفة والتي كانت من ثمار زيارة جلالته للواء عام 2017.

وحظي لواء المزار الشمالي بنصيب من المكارم الملكية التي تمثلت بافتتاح مصنع للالبسة الجاهزة واستكمال العمل ببناء المكز الصحي في المزار ببناء طابق اضافي الى جانب تخصيص وحدة سكنية لاحد الاسر العفيفة في اللواء في حين احتضن لواء الطيبة مجمعا رياضيا نفذ بمبادرة ملكية فيما تزين لواء الوسطية بافتتاح مجمع ناجي باشا العزام وهو الذي احتضن قبلها مركز التاهيل الجسماني والمجتمعي لخدمة اصحاب الاعاقات الذهنية والجسمانية من لواءي الوسطية والطيبة جهز باحدث الاجهزة والادوات والوسائل اللازمة للتعامل مع هذا النوع من الاعاقات.

وفي اطار الرعاية الملكية لاسر الشهداء والاسر العفيفية فقد تم تخصيص مبلغ 100 الف دينار لشراء شقتين سكنيتين لاسرتين من اسر الشهداء في لواء قصبة اربد وتخصيص وحدتين سكنيتين لاسرتين من الاسر العفيفة في لواء بني عبيد.

وضمن دائرة الاهتمام والحرص التي يوليها جلالته على توفير افضل الخدمات لابناء المخيمات الفلسطينية في الاردن فقد تم شمول مخيمي اربد والشهيد عزمي المفتي بالمكرمة الملكية لتمويل مجموعة من المشاريع الخدمية والتنموية في المخيمين بقيمة اربعة ملايين و355 الف دينار يجري العمل على تحديدها بناء على مخرجات حوارات ولقاءات مع ابناء المخيمين لتحديد الالويات الاكثر احتياجا.