اربد  - جهاد دراوشة

لوح أصحاب الاستراحات الشعبية (الحمات) في منطقة الحمة الاردنية التابعة للواء بني كنانة بتنفيذ اجراءات تصعيدية متعددة اذا لم تقم وزارتي الصحة والمياه بمنحهم التراخيص لاستراحاتهم .

وقرر متصرف اللواء الدكتور احمد عليمات اغلاق الاستراحات الشعبية لعدم حصولها على التراخيص تنفيذا لكتاب ورد اليه من وزارة الصحة يطالبه باغلاق الاستراحات خلال شهر .

واوضح انه التقى عدد من أصحاب الاستراحات واكدوا رغبتهم في الترخيص وانهم نفذوا جميع الاشتراطات التي كانت طلبتها منهم وزارة الحصة مثلما ابدوا استعدادهم لتنفيذ كل مايلزم .

ولفت العليمات الى ان الاغلاق يعني دفع نحو 257 مواطنا يعملون في الاستراحات الى صفوف العاطلين عن العمل وزيادة معدل الفقر في المنطقة التي تعتبر أصلا من جيوب الفقر المدقع .

واكد اصحاب الاستراحات ان الترخيص يحمي اصحاب الاستراحات وبات مطلبا ملحا ليكون عملهم قانونيا ومنظما .

ودعوا وزارتي الصحة والمياه الى عدم التاخير في منحهم التراخيص اللازمة اللازمة وعدم الاقدام على مصادر ارزاقهم .

ويعمل في الاستراحات البالغ عددها 45 استراحة شعبية اكثر من 250 مواطنا من ابناء البلدة البالغ عدد سكانها نحو 3500 نسمة ويعيلون أسر ويعانون من الفقر المدقع باعتبار منطقتهم من المناطق المهمشة .

وفي الاطار ذاته اوضحوا ان الاستراحات الشعبية حلت محل الحمة الارنية الام التي كانت اغلقتها وزارة الصحة قبل اكثر من 10 سنوات وهدمت مبانيها .

ويستخدم اصحاب الاستراحات الشعبية المياه المعدنية التي يجروها من منطقة الينابيع الساخنة القريبة بواسطة مضخات وانابيب الى استراحاتهم التي تحتوي برك مفتوحة واخرى مغلقة وللاطفال .

وقال مهتمون بالشان السياحي في لواء بني كنانة ان الاستراحات الشعبية أوجدت تنوعا سياحيا على صعيد السياحة العلاجية لان مياه الحمة تعالج العديد من الامراض الجلدية والمفاصل والربو وغيرها الكثير .

ودعا رئيس بلدية خالد بن الوليد حسين ملكاوي وزارتي المياه والصحة بحل مشكلة تراخيص الاستراحات الشعبية التي تساهم بحل مشكلتي الفقر والبطالة في المنطقة .

وبين ان اصحاب الاستراحات نفذوا الاشتراطات التي كانت طلبتها منهم وزارة الصحة لغايات الترخيص .

ولفت الملكاوي الى ان لجنة كانت ارسلتها الوزارة الى المنطقة وطلبت من اصحب الاستراحات احضار سجل تجاري وتبليط البرك غير المبلطة وعمل مراحيض من السيراميك واحضار موافقة الدفاع المدني وغيرها من الاشراطات قبل نحو سنة .

وبين ان اصحاب الاستراحات جهزوا ماطلب منهم لكن وزارة الصحة تتلكأ في الكشف على استراحاتهم ومنحهم الترخيص لافتا الى ان اغلاق الاستراحات يعني زج معظم اصحابها في السجون بسبب الديون المتراكمة عليهم للبنوك كانوا استدانوها لتجهيز استراحاتهم .

وقال اصحاب الاستراحات اوضحوا ان الترخيص يفيدهم في تامين استراحاتهم من خلال احدى شركات التامين والحصول على قروض من البنوك واستقدام افواج سياحية بالتنسيق مع المكاتب السياحية وغيرها من الفوائد مثلما يمنحهم الحماس والاجتهاد لتقديم خدمات سياحية متميزة للزوار والسياح وتنشيط السياحة العلاجية في اللواء .