غزة (الاراضي الفلسطينية) - ا ف ب

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية التابعة لحماس في قطاع غزة الثلاثاء استشهاد فلسطيني بنيران دبابة اسرائيلية عند الحدود مع القطاع، في حين اكدت كتائب القسام انه احد عناصرها.



وقال الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة في بيان "استشهد المواطن محمود العبد النباهين (24 عاما) وأصيب أربعة آخرون جراح أحدهم خطرة" وأكد القدرة لفرانس برس ان القتيل أصيب بنيران مدفعية دبابة" دون مزيد من التفاصيل.

وأكدت كتائب القسام في بيان لها ان النباهين "أحد مجاهديها" و"استشهد إثر قصف صهيوني استهدف مرصدا للمقاومة شرق مخيم البريج".

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان إنه "خلال أعمال شغب ألقيت فيها الحجارة، تم إطلاق النار على قواتنا عند السياج الامني المتاخم لقطاع غزة وأصيب جندي إسرائيلي بجروح طفيفة عندما أصابت رصاصة خوذته". وأوضح البيان أن الجريح ضابط وتم نقله إلى المستشفى.

وأضاف الجيش أنه "رداً على ذلك قصفت دبابة تابعة نقطة مراقبة عسكرية تابعة لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) في القطاع".

وتابع الجيش أن خمسة اشخاص اقتربوا من السياج الأمني من جنوب قطاع غزة وأن اثنين منهم تسللا إلى إسرائيل، قبل أن يعودا إلى قطاع غزة.

أفادت مصادر فلسطينية واسرائيلية متطابقة أن الدبابات الإسرائيلية قصفت الثلاثاء بقذيفتين موقع رصد تابع لكتائب القسام، ردا على اطلاق نار تجاه جيب عسكري قرب الحدود شرق بيت حانون في شمال قطاع غزة.

وعلى إثر هذا التوتر قرر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو عدم السماح بنقل الدفعة الجديدة من الأموال القطرية المقررة غداً الأربعاء إلى قطاع غزة. كما أعلن مسؤول اسرائيلي.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه لفرانس برس إنه "في أعقاب الأحداث الأخيرة في قطاع غزة وبالتشاور مع الأجهزة الأمنية قرر رئيس الوزراء عدم السماح بنقل أموال قطرية غدا إلى غزة".

وتتضمن هذه الدفعة وهي الثالثة، خمسة عشر مليون دولار لدفع رواتب نحو أربعين ألف من موظفي حكومة حماس، وعشرات ألاف العائلات الفقيرة في القطاع.

وفي بيان، قال قيادي في لجان المقاومة الشعبية إن "غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة ستجتمع الليلة لتدارس سبل الرد على التصعيد الإسرائيلي الأخير".

وتسود تهدئة هشة على حدود قطاع غزة بين اسرائيل وحماس ما أدى لإدخال قطر المنحة المالية الثالثة قبل نهاية هذا الاسبوع لدفع رواتب موظفي حماس.