جنيف - رويترز

قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي صالحي اليوم الثلاثاء إن بوسع بلاده تخصيب اليورانيوم حتى نسبة نقاء 20 في المئة خلال أربعة أيام، في تعليق يستهدف فيما يبدو إظهار قدرة إيران على توسيع برنامجها للتخصيب سريعا إذا انهار الاتفاق النووي مع القوى العالمية.

ويحدد اتفاق 2015 مع القوى العالمية مستوى تخصيب اليورانيوم الذي يمكن لإيران الوصول إليه عند 3.67 في المئة، وهو ما يقل كثيرا عن نسبة 20 في المئة التي كانت تصل إليها قبل الاتفاق وحوالي 90 بالمئة اللازمة لصنع سلاح نووي.

وانسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق في مايو أيار الماضي، واصفا إياه بالمعيب وعاود فرض عقوبات على إيران. وترفض طهران التفاوض مجددا على الاتفاق وتقول إنه قد ينهار إذا لم تحافظ الدول الأوروبية الموقعة عليه على الفوائد الاقتصادية للجمهورية الإسلامية في مواجهة الضغوط الأمريكية.

وقال صالحي لوكالة فارس شبه الرسمية للأنباء "إذا أردنا الخروج من الاتفاق النووي وبدء الإنتاج، فبوسعنا خلال أربعة أيام البدء (في التخصيب عند مستوى) 20 في المئة... لكن لدينا بالفعل مخزونات مخصبة حتى 20 في المئة ولدينا القدرة".

ولم يخض صالحي في التفاصيل بشأن المخزونات. وجرى تقليل نسبة نقاء مخزون إيران من اليورانيوم المخصب حتى 20 في المئة أو نقله للخارج أو تحويله إلى وقود لمفاعل أبحاث بعد التوصل للاتفاق النووي.

وأبلغ صالحي رويترز في مقابلة في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بأن إيران قد تستأنف التخصيب حتى درجة نقاء 20 في المئة، والتي تعد أعلى بكثير من المستوى المناسب لتشغيل محطات الطاقة المدنية، إذا لم تحصل طهران على مزايا الاتفاق التجارية.

ويسمح الاتفاق لإيران بإنتاج وقود نووي وفقا لشروط مشددة يتعين أن توافق عليها مجموعة عمل شكلتها الدول الموقعة على الاتفاق. وتشمل تلك الشروط ضمان عدم إمكان تحويل الوقود إلى سادس فلوريد اليورانيوم، وهو المادة الخام لأجهزة الطرد المركزي التي تخصب اليورانيوم.