نيروبي - ا ف ب

قتل خمسة أشخاص على الاقل في هجوم استهدف وما يزال جاريا منذ عصر الثلاثاء مجمعا فندقيا في نيروبي يضم فندقا ومكاتب وتبنته حركة الشباب الإسلامية الصومالية المرتبطة بالقاعدة.



وأفاد مصور فرانس برس أنه شاهد خمس جثث على شرفة مطعم في هذا المجمع الذي يضم أيضا مباني عدة فيها مكاتب.

وكان القتلى الخمسة في أماكن مختلفة على الشرفة. كما شاهد المصور جسدا ممزقا يبدو أنه لانتحاري فجر حزامه.

وقال قائد الشرطة الكينية جوزف بوينت أنه "هجوم منسق".

كما قال شاهد لقناة تلفزيونية خاصة، إنه شاهد أيضاً خمسة قتلى دون أن يعرف ما إذا كان يتحدث عن الضحايا أنفسهم.

وقال إنه كان ضمن من استهدفهم المهاجمون وأنقذته الشرطة.

وأضاف قائد الشرطة أن انتحاريا فجر نفسه في مكان غير بعيد عن مدخل فندق "دوسيت".

وأكد بوينت تأمين ستة من الطوابق السبعة من فندق دوسيت الذي يضم 100 غرفة.

وتوقع ان تكون المباني الأخرى حوله كذلك.

وتمتلك الفندق مجموعة "دوست ثاني" التايلاندية.

-مختبئون في المكاتب-

وأكد صحافيو وكالة فرانس برس في المكان سماع طلقات متفرقة بعد حوالي ست ساعات من بدء الهجوم.

وكان العديد من الغربيين المدججين بالسلاح، يفترض أنهم من العسكريين الملحقين بالسفارات في نيروبي، في الموقع إلى جانب قوات الامن الكينية.

وقامت قوات الأمن الكينية بعد الظهر بإجلاء العديد من الذين كانوا مختبئين في المكاتب.

ووقع الهجوم حوالى الساعة 15,30 بالتوقيت المحلي (12,30 ت غ) في مجمع دوسيت.دي-2 الكائن في حي كثيف الأشجار في العاصمة الكينية، والذي يضم فندقا ومجمعات مكاتب.

وقرب المجمع أماكن سكن جامعية. وسُمع دوي الانفجار في مكاتب فرانس برس التي تبعد أكثر من خمسة كيلومترات عن المكان.

وهرع عناصر فرقة مكافحة الإرهاب إلى المكان على متن عربة مصفحة، بحسب مراسل لفرانس برس. وقال المراسل إن فريقا يضم خبراء المتفجرات قام بتفجير العربة التي وصل على متنها المسلحون.

وبعد وقت قصير على بدء الهجوم أكد حارس يعمل لشركة أمنية خاصة في المجمع، لفرانس برس أنه شاهد "4 من رجال العصابات" يصلون على متن عربة ترجلوا منها وتابعوا سيرهم مشيا.

وقال سايمون كرامب الذي يعمل في أحد تلك المكاتب في اتصال مع فرانس برس، إن العديد من الموظفين تحصنوا داخل مكاتبهم.

وقال "ليس لدينا أي فكرة عما يحصل. طلقات النار تسمع من جهات متعددة" مضيفا أن الناس اصيبوا بالذعر.

كما قام عناصر الإطفاء بإخماد النيران التي اندلعت في العديد من السيارات التي كانت متوقفة في المجمع، دون معرفة سبب اندلاعها.

- قنبلة -

وقدم فريق من الصليب الأحمر الإسعافات لعدد من الأشخاص تعرضوا للصدمة أو لاصابات طفيفة خلال هربهم على ما يبدو.

وقال رجل يعمل في المجمع طالبا عدم الكشف عن اسمه لفرانس برس "كانت هناك قنبلة، وهناك إطلاق نار كثيف". وتحصن هذا الرجل بدوره داخل مكتبه.