عمان-الرأي

بحث وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى الغرايبة مع وفد من نقابة المهندسين الأردنيين، برئاسة النقيب المهندس أحمد سمارة الزعبي،مجالات التعاون المشترك. وتم رسم خريطة طريق للتعاون في مجالات التدريب والتشغيل، والتحول الرقمي، وتصدير الخدمات، وغيرها من المجالات المشتركة.

واتفق الجانبان خلال اللقاء الذي عقد في وزارة "الاتصالات" وحضره أمين عام الوزارة المهندس نادر الذنيبات، ونائب النقيب المهندس فوزي مسعد، وعدد من أعضاء مجلس النقابة، ومدراء تنفيذيون في الوزارة، على تعزيز التعاون في مجال تدريب الخريجين ضمن قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتنمية مهاراتهم وتمكينهم من مواكبة التطورات التكنولوجية العالمية المتسارعة، وتهيئتهم للعمل والنفاذ للأسواق المحلية والعربية العالمية.

واكد المهندس الغرايبة على الدور الكبير الذي تلعبه نقابة المهندسين في دعم الخريجين من مختلف التخصصات الهندسية.

وقال إن مشروع النهضة الذي أعلنت عنه الحكومة يعتمد على الشباب الأردني القادر على التغيير وصناعة الفرق، وفي مختلف القطاعات والمجالات، مشيراً الى أن نقابة المهندسين والتي تضم في عضويتها عشرات الألالف من المهندسين، هي جزء رئيسي من مشروع النهضة الوطني.

وحول دور وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دعم خريجي القطاع أكد الغرايبة، أن الوزارة أطلقت برامج تدريبية متعددة استفاد منها مئات الخريجين الذي انخرطوا في أسواق العمل المحلية والعالمية، مؤكدا التزام الوزارة بدعم الخريجين.

وبهذا الخصوص قال ان الوزارة اعدت برنامجا تدريبيا مكثفا يستهدف 500 خريج سنوياً ضمن تخصصات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بواقع 125 خريجا كل ثلاثة أشهر وبمعدل 300 ساعة تدريبية، وذلك بالتعاون مع جامعة الحسين التقنية، وبدعم من صندوق التدريب والتشغيل والتعليم التقني والمهني، وسيتضمن البرنامج، التدريب على أحدث لغات البرمجة وشبكات الحاسوب والأمن السيبراني، والمهارات الحياتية واللغة الإنجليزية التي تهم الخريج لدى انخراطه في سوق العمل.

بدوره قال الزعبي أن النقابة تبذل جهوداً كبيرة لفتح أفاق لتدريب وتشغيل المهندسين، وأن ذلك يحتاج للمزيد من التشبيك والتعاون بين القطاعين العام والخاص.

وأكد المهندس الزعبي أهمية تنسيق الجهود لتحقيق التكاملية في الاداء وتحويلها الى خطط عملية تنفيذية تحقق الفائدة للوطن والمواطن.

أمين عام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس نادر الذنيبات تحدث عن البرامج التدريبية التي تطلقها الوزارة للخريجين ضمن تخصصات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأهميتها في تلبية متطلبات سوق العمل، مشيراً أن البرامج التي تطلقها الوزارة تحاكي المتطلبات المتطورة و المتسارعة في القطاع.