ضانا- سهيل الشروش

انهت ادارة محمية ضانا للمحيط الحيوي جملة من الاجراءات للنهوض بالسياحة البيئية في المحمية من خلال دعم مخيم الرمانة المتواجد داخل حدودها باعتباره جاذبا بيئيا للعلماء والمهتمين من انحاء العالم كافة. وقال مدير محمية ضانا للمحيط الحيوي المهندس عامر الرفوع، ان مخيم الرمانة يعتبر من اهم مرتكزات السياحة البيئية في المحمية وذلك لاحتضانه مشروعات بيئية مثل مشروع الطاقة الشمسية الصديقة للبيئة ومراكز لمراقبة ودراسة التنوع البيئي كالنباتات النادرة والمهددة بالاختفاء في العالم.

وأضاف الرفوع ان الدعم تمثل بتوسيع رقعة مخيم الرمانة ليكون قادرا على اعداد اكبر من السياح المهتمين بالشأن البيئي إضافة الى توسيع رقعة التواصل مع مراكز السياحة البيئية والمشاركة في المشاريع البيئية المحلية والدولية التي استطاعت نقل تجربة مخيم الرمانة البيئية حول العالم. وأشار الى ان اجراءات تقنية وضعت لدعم السياحة البيئية في المخيم مثل تأسيس أماكن لمراقبة الطيور والحيوانات البرية إلى جانب أماكن لمراقبة النجوم ليلا حيث سيكون المكان الذي يتربع على الكتف الأيمن لمحمية ضانا الممتدة على مساحة تزيد على 300 كيلومتر مربع والتي تعتبر من أهم المحميات الأردنية بتنوعها الحيوي أبرزه التنوع النباتي الذي بلغ تعداده 833 نوعا منها ثلاثة أنواع سجلت لأول مرة في العلم الحديث وحملت اسم ضانا ضمن اسمها العلمي.