عمان - الرأي

انطلقت أولى الفعاليات العلمية للمركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا بعنوان " الفلك يوحدنا تحت سماء واحدة "، بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس الاتحاد الفلكي الدولي والذي ينظمه المركز الإقليمي لتدريس علوم الفضاء والمركز الجغرافي الملكي الأردني والمكتب الإقليمي لتنمية الفلك في المنطقة العربية بالتعاون مع الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك والجمعية الفلكية الأردنية، بحضور مدير عام وكالة الامارات للفضاء الدكتور المهندس محمد الأحبابي ومدير عام المركز الإقليمي لتدريس علوم الفضاء العميد الدكتور المهندس عوني الخصاونة ونخبة من الخبراء والمختصين.

وعرض مدير عام المركز الجغرافي العميد الدكتور المهندس الخصاونة لتطور علم الفلك والفضاء والانجازات والاكتشافات التي حققتها دول العالم المتقدمة في هذه المجالات، مشيراً بدور الساحة العربية في إنشاء الوكالات الفضائية والمراكز العلمية المتخصصة الفضائية والفلكية واطلاق الأقمار الصناعية والمراصد والجمعيات والبرامج الفلكية مثل الامارات ومصر والجزائر فضلا عن الأردن.

وأشار إلى أن الأردن يشارك العديد من الدول حول العالم احتفالية الاتحاد الفلكي الدولي بمرور مئة عام على تأسيسه، لا سيما وأن الأردن يستضيف المكتب الإقليمي لتنمية الفلك في المنطقة العربية التابع للاتحاد الفلكي الدولي في حفل اقيم رسمياً في نهاية عام 2015 بمبنى المركز الجغرافي، فضلاً عن انتخاب الأردن عضواً عاملاً في الاتحاد الفلكي الدولي في آب العام الماضي 2018 في فينا بحضور 3500 عضو يمثلون مختلف دول العالم.

من جهته عرض المهندس الأحباني تجربة الامارات في استكشاف الفضاء، من خلال مشاريعها وفي مقدمتها "مسبار الأمل" الأول عربياً وإسلامياً لاستكشاف كوكب المريخ، وارسال رواد اماراتيين للفضاء فضلا عن الانجازات العلمية والبحثية إلى جانب ما تتوفر لديهم من كوادر بشرية إماراتية مؤهلة في علم الفضاء وما يطمح الامارات للمستقبل.

وأوضح الدكتور الأحبابي بأن الأردن يمتلك البنية التحتية في مجال الفضاء لا سيما في ظل إنشاء المركز الإقليمي لتدريس علوم الفضاء، مبديا استعداد وكالة الامارات للفضاء لفتح آفاق التعاون مع الأردن في تبادل الخبرات والتجارب العلمية والتدريبية في المجالات ذات الصلة بعلوم وتقنيات الفضاء.

وعلى هامش الملتقى تم عرض فلم وثائقي يحكي قصة نشاطات الأردن في مجال الفلك والفضاء، كما افتتح معرض فلكي شمل صوراً لإجرام سماوية مختلفة تم التقاطها باستخدام التلسكوب وكاميرا خاصة.