عمان - الرأي

احتفى فندق "دبليو" عمّان بمعرض فني للرسامتين الأميرة فخر النساء بنت رعد وزينة السعيد حيث تم عرض لوحاتهما الفنية ذات التصاميم والتكوينات البديعة المحملة بجماليات الشغف الحقيقي للفن التشكيلي.

اتسمت لوحات المعرض الذي حظي بحضور لافت من الفنانين والإعلاميين والمهتمين بهذا الحقل التعبيري، بذلك الصوغ الفني الفتان حيث بدت اللوحات الفنية نابضة بالحياة والموسيقى، خاصة وأن الرسامة التشكيلية الأميرة فخر النساء بنت رعد استخدمت في أعمالها وسائط متعددة وألوان نابضة بالحياة وخطوط جريئة، مما جعل لوحاتها الفنية تتسم بالبهجة والمرح والفكاهة.

وتستوحي ريشة الاميرة فخر النساء موضوعاتها وجمالياتها المبتكرة من بين مفردات عوالم الطبيعة المجبولة بنزعات إنسانية والمشرعة على آمال رحبة، والتي تنهض على أبعاد هندسية جذابة في اختيار الألوان والخطوط الموزعة على مسطحات متفاوتة الحجم وهي تنهل من فضاءات بيئة بسيطة.

وتحاكي رسومات فخر النساء أنماط الحياة، وتتوغل فيها داخل فن شبه تجريدي تظهر فيه الصخور والأعشاش والفقاعات والخلايا وأوراق الأشجار والعيون والخطوط والطرقات وبيوتات كلها ترمز إلى أن كل شيء متداخل مع الأشياء الأخرى، ووجوب أن يبقى الإنسان على تواصل مع الطبيعة.

يشار إلى أن الأميرة فخر النساء بنت رعد مواليد عمان عام 1981، وشاركت في معرض جماعي بعمان (لمسات فنية من البترا)، ومعرض شخصي أول بعنوان (الحارة) ومعرض آخر بعنوان (زن).

كما ان ريشة الرسامة زينة السعيد شديدة الاندماج في بيئتها المحلية وتجسد بهذا الشغف الآسر في رسم مفردات من موروث الثقافة العربية، في اتكاء على أساليب حداثية كما في توظيف الفن الرقمي وتقنية الكولاج. وقالت مدير عام فندق "دبليو" اسرا بارين: "يسرّنا أن نعرض أعمالًا فنّية فريدة للفنانتين المتميزتين فخر النساء بنت رعد وزينة السعيد، فقد أبهرتنا أعمالهما الفنية، فكلتاهما لديها لمساتها الفنية الرائعة والخاصة بها، لافتة الى أن هذه المعارض الفنية المتتالية والتي يقيمها الفندق، تؤكد أهمية الفن والتصميم في الحياة ومن الواجب تقديم الدعم المستمر لهذا القطاع الفني، وكلنا ثقة بأن مثل هذه الفعاليات ستجعل من الفندق وجهة رئيسية للفنانين في الأردن والمنطقة."