عمان - محمود الزواوي

بلغ مجموع الإنتاج السينمائي الأميركي 868 فيلما خلال العام 2018، وهو أعلى إنتاج سنوي في تاريخ السينما الأميركية حتى الآن، ويقارن ذلك بما مجموعه 740 فيلما في العام 2017. وبلغت الإيرادات العالمية الإجمالية للأفلام الأميركية 41 مليار دولار خلال العام 2018 شملت 11,9 مليار دولار في دور السينما الأميركية والكندية و29 مليار دولار في دور السينما الأجنبية، وبذلك تشكّل إيرادات دور السينما الأجنبية 71 بالمئة من الإيرادات العالمية الإجمالية للسينما الأميركية.

وقدّمت هوليوود خلال العام 2018 عددا كبيرا من الأفلام المتميزة إلى جانب المئات من الأفلام الترفيهية التجارية التي تروق للمشاهدين في سائر أنحاء العالم. واستأثر بعض أفلام العام بجوائز الكرات الذهبية وروابط نقاد السينما الأميركيين والمؤسسات السينمائية الأخرى والمهرجانات السينمائية الأميركية والعالمية، وذلك قبل إعلان نتائج جوائز الأوسكار، أهم الجوائز السينمائية العالمية.

ويتصدّر أفلام العام 2018 في عدد الترشيحات والفوز بالجوائز السينمائية فيلم الأبطال الخارقين والخيال العلمي "الفهد الأسود" الذي رشح لما مجموعه 216 جائزة وفاز بإحدى وخمسين جائزة. وجاء في المركز الثاني الفيلم الغرامي الدرامي الموسيقي "مولد نجمة"- 190 ترشيحا و40 جائزة، وفي المركز الثالث الفيلم الواقعي–الدرامي والسيرة الذاتية "الكتاب الأخضر"–111 ترشيحا و34 جائزة، وفي المركز الرابع الفيلم الواقعي التاريخي "النائب"–105 ترشيحا و14 جائزة، وفي المركز الخامس فيلم الرسوم المتحركة "الرجل العنكبوت" – 55 ترشيحا و23 جائزة. ويقارن ذلك بفيلم السيرة الذاتية الدرامي الموسيقي "اللحن البوهيمي" الذي رشح لتسع وثلاثين جائزة وفاز بسبع جوائز شملت اثنتين من جوائز الكرات الذهبية لأفضل فيلم دراما ولأفضل ممثل في فيلم دراما للممثل رامي مالك.

وحقق أربعة من أفلام العام 2018 إيرادات عالمية إجمالية زادت على المليار دولار لكل منها. وتصدّر أفلام العام في الإيرادات فيلم "المنتقمون: الحرب اللانهاية" الذي بلغت إيراداته العالمية الإجمالية 2,048 مليار دولار. واحتل المركز الثاني فيلم "الفهد الأسود" الذي حقق 1,347 مليار دولار. وجاء في المركز الثالث فيلم "العالم الجوراسي" الذي حقق 1,305 مليار دولار، وفي المركز الرابع فيلم الرسوم المتحركة "الأبطال الخارقون – الجزء الثاني" الذي حقق 1,241 مليار دولار. وتشترك الأفلام الثلاثة التي تحتل المراكز الأولى في الإيرادات بكونها من أفلام الحركة والمغامرات والإثارة والتشويق والخيال العلمي. وهذا النمط مستمر في هوليوود منذ ثمانينيات القرن الماضي، حيث تصدر هذا النوع من الأفلام الإيرادات السينمائية العالمية منذ ذلك الوقت.

وشهدت إيرادات السينما الأميركية في دور السينما الأجنبية ارتفاعا كبيرا منذ تسعينيات القرن الماضي بفضل الارتفاع الذي سجلته في دور السينما الصينية والروسية بعد التغييرات السياسية التي حدثت في هاتين الدولتين. وتحتل الصين وروسيا المركزين الأول والثاني بين الدول الأجنبية في عدد مشاهدي الأفلام الأميركية وإيراداتها.

وأخيرا وليس آخرا فقد فقدت السينما الأميركية خلال العام 2018 عددا من نجومها الذين وافتهم المنية، ومنهم الممثل بيرت رينولدز والممثلة والمغنية أريثا فرانكلين ودوروثي مالون وكاثرين ماكريجور وهاري أندرسون وشارلوت راي والمخرج ميلوس فورمان. ويتصدّر نجوم هوليوود الأحياء من حيث التقدّم في السن الممثلة القديرة أوليفيا ديهافيلاند الحائزة على اثنتين من جوائز الأوسكار، والبالغة 102 سنة من العمر، والممثل كيرك دوجلاس المرشح لثلاث من جوائز الأوسكار، والبالغ أيضا 102 سنة من العمر.