الزرقاء - ماجد الخضري

نظم مركز التوعية والإرشاد الأسري في الزرقاء احتفالا بمناسبة انضمام اطفال جدد لمبادرة "رامي لرعاية الأطفال الأيتام والفقراء " التي أطلقتها الطبيبة سوزان عبدو المقيمة في أميركا.

وأثناء الاحتفال قدم الأطفال المشمولون بالمبادرة مسرحيتين توعويتين بعنوان "حقوق الطفل" و"المحافظة على البيئة" إضافة إلى فقرات فنية وغنائية وفقرات شعرية وأناشيد وطنية ورقصات تعبيرية.

وبينت طبيبة الباطنية ورعاية كبار السن سوزان أنها فقدت ابنها رامي إثر حادث سير مؤلم أثناء قيادته للدراجة، ووجدت أن أفضل وسيلة لتجاوز حزنها الشديد هو مساعدة الأيتام والفقراء والمحتاجين في موطنها الأردن، لأن ابنها رامي كان يحب الأطفال كثيرا ويحب التعليم.

وأشارت الى ان مبادرتها بدأت بكفالة (38) يتيما تراوح أعمارهم ما بين 6 وحتى 16 عاما منذ عام 2017، ونظم المركز هذا الحفل بمناسبة انضمام أطفال جدد للمبادرة ليصبح العدد (110) طفلا وطفلة وليمتد المشروع حتى عام (2021)، لافتة إلى أن 80 بالمئة منهم أيتام والبقية من ذوي العائلات الفقيرة جدا.

وبينت أن الأطفال المشمولين بالمبادرة يزورون المركز مرتين أو ثلاث مرات خلال الأسبوع يتلقون خلالها وجبات الطعام وتوفير الرعاية الصحية والنفسية لهم، وتوعيتهم وإرشادهم من خلال عشرة موظفين وباحثات اجتماعيات"، حيث يتم التركيز على إعطائهم دروس تقوية في الرياضيات واللغة الانجليزية والحاسوب، إلى جانب تعليمهم مهارات الحياة الأساسية، وتطوير سلوكياتهم من خلال تكريس العمل بروح الفريق وترسيخ نهج التعاون والتشاركية لديهم.