عمان- الرأي

وصف الدكتور نزار حداد مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الموسم المطري الحالي بأنه يمتاز بالتبكير وحسن كفاءة التوزيع والكمية لغاية الان مقارنة مع عدة مواسم سابقة ما جعل المزارعين يستبشرون خيراً بهذا الموسم بمختلف مناطق المملكة .

و ساهمت الأمطار الأخيرة التي سقطت على المملكة بتعزيز المخزون الرطوبي في التربة كما أن تواصل سقوط الأمطار خلال هذا الموسم عزز كميات الأمطار التي بلغت حتى يوم الاربعاء حوالي 281.6 مم في إربد و 183.2 مم في الرمثا و 425 مم في المزار الشمالي و465.6 مم في عجلون مع تساقط للثلوج وهذا يشكل ما نسبته 67 و73 و 85 و 77.6 % من المعدل السنوي للمناطق الاربعة على الترتيب.

وبين حداد أنه سبق مربعانية الشتاء لهذا العام توزيع جيد للامطار ما أتاح الفرصة لزراعة المحاصيل الحقلية في الوقت المناسب وجعلها تنمو بشكل جيد ،علما أن السقوط المطري هذا سيعزز المخزون الرطوبي في التربة وسيكون له الأثر الإيجابي في تشجيع زراعة الحمص الربيعي و البقوليات العلفية مثل البيقيا و الكرسنة. إضافة إلى تخزين المياه في قطاع التربة للإستفادة منها للأشجار.

وهذه الأمطار هي رافد مهم للسدود ومغذٍ للمياه الجوفية والينابيع التي ظهرت مؤخرا خاصة في مناطق عجلون, كما أن مياه الأمطار هذه ستعمل على غسل الأملاح وستحسن من خواص التربة الكيميائية في المناطق التي تعاني تربتها من الملوحة العالية.

و الأمطار الساقطة في منطقة وادي الأردن ستعمل على تقليل استخدام المبيدات الحشرية بشكل ملموس خاصة في الحقول المكشوفة وستعود بالنفع والفائدة على مربي الثروة الحيوانية لأنها تعمل على زيادة نمو الأعشاب داخل المحميات والمراعي الطبيعية مما يبشر في إطالة أمد الربيع الأمر الذي يؤدي إلى تخفيف العبء عن مربي الثروة الحيوانية .

وسيكون للأمطار الحالية أثر كبير في تجميع المياه في الحفائر الترابية وستشكل مصدراً هاماً لري النباتات المزروعة من خلال الاستفادة من المياه المخزنة في قطاع التربة ما سيؤدي إلى زيادة إنتاجية النباتات الحولية في مناطق المراعي الطبيعية في هذه الفترة. إضافة الى ان الأمطار التي تزيد عن 15 مم ستشجع على سيلان المياه وتجمعها حول الشجيرات الرعوية ليتم تخزينا في منطقة المجموع الجذري وخاصة بعد اتباع اسلوب الحصاد المائي المناسب.

وأكد حداد أن الثلوج التي سقطت في المناطق المرتفعة وخاصة في منطقة عجلون وعلى الرغم من قلتها ستتيح الفرصة لدخول الماء لأعماق أكثرفي التربة ليعزز من سعة التخزين فيها و تساهم هذه الثلوج ببرودتها في تعقيم التربة من الملوثات فضلا عن ان الثلوج المتساقطة على أغصان الأشجار وخاصة متساقطة الاورق مثل اللوزيات والتفاحيات والكرمة والتين ستعمل على التخلص من بيوض الحشرات القشرية التي تكون في طور السكون كذلك فان تدني درجة الحرارة خلال هذا المنخفض يزيد من عدد ساعات البرودة اللازمة والضرورية للإزهار والإنتاج لهذه الأشجار المثمرة.

كما وجه المركز المزارعين والمهتمين إلى إتباع عدد من الارشادات والنصائح للحفاظ على المحاصيل والنباتات داخل البيوت البلاستيكية وخاصة بعد ان رافق المنخفض الجوي الاخيررياح شديدة ما أدى الى حدوث تلف في بعض أغطية البيوت البلاستيكية والتي قد تيؤثر سلباً على المحاصيل المزروعة داخلها , حيث ينصح المزارعون بضرورة تفقد البيوت وترميم التالف من الأغطية بالسرعة الممكنة لحماية محاصيلهم, كما ينصح باغلاق البيوت المحمية وحمايتها من شدة الرياح بتثبيت الأغطية البلاستيكية بشكل جيد وتفقدها بإستمرار لمعالجة اي تلف يحدث فيها

كما ينصح المركز الوطني للبحوث الزراعية المزارعين بإستخدام وسائل الحصاد المائي على مستوى المزرعة كالتحويض حول الأشجاراو عمل حفائر ترابية للاستفادة من الأمطار وتجميعها إما لسقاية المواشي أو لري المزروعات.

اما في وادي الاردن فإن المركز الوطني ينصح بتشغيل نظام الري بالتنقيط أثناء سقوط الأمطار في المناطق المزروعة والمروية إذا كانت كمية الأمطار اقل من 20مم وذلك من أجل طرد الأملاح خارج منطقة المجموع الجذري لأن هذه الكمية من الأمطار ستعمل على ذوبان الأملاح باتجاه جذور النباتات اذا لم يتم الري . كما وينصح المركز الوطني بعدم دخول أو إستخدام المناطق البرية في الغابات والبادية بعيد تساقط الأمطار خاصة في حالة إستخدام المركبات أو آليات الحراثة والذي يؤثر سلبا على بناء التربة. فيما ينصح مربي الماشية بالتريث وعدم الرعي المباشر لدى بزوغ بادرات النباتات الحولية أو براعم الشجيرات المعمرة لإعطائها فرصة إكمال دورة الحياه والإستمرار في المواسم القادمة.

كما يوجه المركز الوطني مربي المواشي إلى أبعادها عن المنخفضات والوديان المعرضة للسيول والبحث عن أماكن مناسبة لها. فضلا عن التأكد من التهوية المناسبة ومنع تسرب الأمطار والرياح داخل الحظائر ووضع صغار المواشي بمناطق بعيدة عن الرياح والأمطار والعمل على توفير التدفئة المناسبة للمواليد الصغيرة كما ينصح المركز النحالين بالتأكد من إغلاق مداخل خلايا النحل بشكل جيد لمنع دخول الهواء البارد والأمطار اليها.

و بعد انتهاء المنخفض الجوي الاخير وتوقع حدوث الصقيع فعلى المزارعين إتخاذ الحيطة والحذر ومتابعة نشرة الأخبار الجوية للقيام بعملية التدفئة داخل البيوت المحمية وإستخدام الري الرذاذي في الحقل المكشوف للتخفيف من تاثير الصقيع على المزروعات . وبالنسبة للأشجار حديثة الزراعة الغير متساقطة الأورق والتي هي أقل تحملا للصقيع يمكن حمايتها بتجميع القش والأعشاب حولها او لفها بالخيش.

وينصح المزارعين بمراجعة محطات المركز الوطني المنتشرة في المملكة مثل مرو ، المشقر ، الربه ، الغوير ، الخالدية ، الرمثا والمركز الرئيسي في البقعة لمزيد من النصائح و خاصة المتعلقة بمكافحة الأعشاب و إضافة الأسمدة للمحاصيل الحقلية وبكل ما يتعلق بالانتاج النباتي والحيواني.