الرأي - رصد

قليل من الموسيقى في مكان العمل سيكون كفيلاً بتعديل مزاجك الذي يتغير نتيجة ضغط العمل وطلبات إدارتك غير المنقطعة، وهو ما يولد اكتئاباً لدى الموظف.

فقد كشفت دراسة حديثة عن أن 96% من الأشخاص يشعرون بتحسن عند العزف والغناء في مجموعات في مكان العمل، ويتخفّفون من أعراض التوتر والقلق والاكتئاب.

وأشارت الدراسة التي أجراها مجموعة من الباحثين من جامعة "ليستر" البريطانية، إلى أن الأشخاص المشاركين شعروا بالعزلة والوحدة بنسبة أقل بمقدار 86%.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن معدّة الدراسة جوانا فوستر قولها: "توصلت دراستنا إلى دليل أن الموسيقى يمكن أن تقلل من الإجهاد في مكان العمل ومشاعر العزلة".

كما حثت فوستر الشركات والمؤسسات على التفكير بجدية في تشجيع الموظفين على المشاركة بانتظام في ارتجالات موسيقية غنائية أثناء العمل، بهدف تحسين كفاءتهم والحد من غيابهم.

ولفت الباحثون إلى أن الأشخاص الذين شاركوا في الغناء داخل فرق ومجموعات مرتبطة بالموسيقى شعروا بالسعادة والهدوء أكثر من غيرهم، وأكدوا أن ذلك يقلل من فرص الإصابة بالاكتئاب.

وتسهم زيادة المشاركة الاجتماعية في تحسين الحالة النفسية للعاملين، وتبعدهم عن زيارة الطبيب النفسي، وتقلل من خطر الإصابة بأشكال حادة من الاكتئاب، بحسب المصدر نفسه.

المركز الفلسطيني للإعلام