المغطس - فهد العلوان



أحيت الكنائس الكاثولیكیة في الاردن امس الجمعة الحج السنوي لموقع عماد السید المسیح (عید الغطاس) على الضفة الشرقية لنهر الاردن في لواء الشونة الجنوبية بحضور ما يزيد عن خمسة آلاف من أبناء الطائفة وبمشاركة عدد من اعضاء السلك الدبلوماسي الممثلین في المملكة.

واكد راعي الحفل المدبر الرسولي للبطریركیة اللاتینیة المطران بییرباتیستا بیتسابالا ان احتفالنا اليوم بالحج إلى موقع المعمودية هو تاكيد على ان الموقع المقدس يقع شرق نهر الاردن، مضيفا: جئنا الیوم لنصلي من أجل أن ینعم الله العلي القدیر على الأسرة الأردنیة الواحدة بدوام الأمن والاستقرار، وأن تبقى المملكة منارة للسلام والطمأنینة في المنطقة.

وثمن المطران بیتسابالا الدور الرائد الذي یقوم به الاردن في ترسیخ قیم العیش المشترك بین جمیع المواطنین، مؤكدا على الجهود التي یبذلها الاردن وجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسین من أجل نشر المحبة والوئام بين الشعوب.

من جانبه شدد امين عام وزارة السياحة الدكتور عيسى قمو على أن الحج المسيحي الوطني الكاثوليكي إلى موقع المعمودية هو تأكید على ان الأردن بلد مقّدس، مشيرا الى ان الزائر لهذا المكان المقدس يستطيع ان يرى بام عينيه العيش الوئام المميز في الاردن بين المواطنين مسيحيين ومسلمين.

وقال"نحيي كل الجهود التي تبذل على مدار العام من أجل أن يكون هذا الموقع مقصدا للحجاج، ومكانًا يصلي فيه العابد لله تعالى ويزور فيه السائح المياه المباركة التي تعمد بها السيد المسيح على يدي القديس يوحنا المعمدان"مضيفا" من هنا ندعو الله ان يبقى الاردن واحة سلام وأمن وان يكمل الأردن مسيرته الرائدة في الوئام والحوار والعيش المشترك".

واشاد قمو بجهود مجلس امناء موقع المغطس وعلى راسه صاحب السمو الملكي الأميرغازي بن محمد واعضاء مجلس الامناء وجهود القائمين على هذا الموقع المقدس، ووزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة والكنائس في المملكة لاستقطاب المزيد من السياح والحجاج ليشاهدوا الأردن ويتبركوا بترابه المقدس وبمياه نهر الأردن الخالدة، لافتا الى ان هذه الجهود كان لها الاثر في ارتفاع أعداد السياح والحجاج للموقع بما يزيد على 143 الفا لعام 2018 ما يعتبر تطورا ملحوظا عن السنوات السابقة ليبقى الأردن ينعم بالأمن والاستقرار المعهود الاستقرار السياسي والأمني والاجتماعي.

واشتمل الاحتفال الذي شاركت فيه كنائس الكاثولیك والارمن الكاثولیك والسریان الكاثولیك والموارنة والكلدان على قراءة الترانیم الدینیة واقامة صلاة خاصة في كنيسة اللاتين ومباركة میاه نهر الاردن ومباركة جموع الحجیج بمیاه النهر.

وكانت إدارة هيئة المغطس وفرت كل التجهيزات والبنى التحتية لراحة الزوار وغادر المشاركون الموقع بكل سهولة ويسر كما وأن طبيعة الطقس المعتدل ساهمت في توفير الأجواء المناسبة للاحتفال.