الشونة الجنوبية -بترا

أحيت الكنائس الكاثوليكية في الاردن اليوم الجمعة الحج السنوي لموقع عماد السيد المسيح (عيد الغطاس) بحضور ما يزيد عن خمسة آلاف من أبناء الطائفة وبمشاركة عدد من اعضاء السلك الدبلوماسي الممثلين في المملكة.

واكد راعي الحفل المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية المطران بييرباتيستا بيتسابالا ان احتفال اليوم بالحج إلى موقع المعمودية هو تاكيد على ان الموقع المقدس يقع شرق نهر الاردن ،مضيفا"جئنا اليوم لنصلي من أجل أن ينعم الله العلي القدير على الأسرة الأردنية الواحدة بدوام الأمن والاستقرار، وأن تبقى المملكة منارة للسلام والطمأنينة في المنطقة.

وثمن المطران بيتسابالا الدور الرائد الذي يقوم به الاردن في ترسيخ قيم العيش المشترك بين جميع المواطنين، مؤكدا على الجهود التي يبذلها الاردن وجلالة الملك عبدالله الثاني من أجل نشر المحبة والوئام بين الشعوب.

وشدد امين عام وزارة السياحة الدكتور عيسى قمو على أن الحج المسيحي الوطني الكاثوليكي إلى موقع المعمودية وهو تأكيد على ان الأردن بلد مقّدس، مشيرا الى ان الزائر لهذا المكان المقدس يستطيع ان يرى بام عينيه العيش الوئام المميز في الاردن بين المواطنين مسيحيين ومسلمين.

واشاد قمو بجهود مجلس امناء موقع المغطس وعلى راسه سمو الأمير غازي بن محمد واعضاء مجلس الامناء وجهود القائمين على هذا الموقع المقدس، ووزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة والكنائس في المملكة لاستقطاب المزيد من السياح والحجاج ليشاهدوا الأردن ويتبركوا بترابه المقدس وبمياه نهر الأردن الخالدة، لافتا الى ان هذه الجهود كان لها الاثر في ارتفاع أعداد السياح والحجاج للموقع بما يزيد على 143 الفا عام 2018 ما يعتبر تطورا ملحوظا عن السنوات السابقة يبقى الأردن ينعم بالأمن والاستقرار المعهود الاستقرار السياسي والأمني والاجتماعي. واشتمل الاحتفال الذي شاركت فيه كنائس الكاثوليك والارمن الكاثوليك والسريان الكاثوليك والموارنة والكلدان على قراءة الترانيم الدينية واقامة صلاة خاصة في كنيسة اللاتين ومباركة مياه نهر الاردن ومباركة جموع الحجيج بمياه النهر.