عمان - رهام فاخوري

أصبح بإمكان أكثر من (145) الف طفل في الأردن التعلم عبر اللعب بفضل الشراكة بين "مؤسسة ليجو" واليونيسف، حيث تم توزيع الآلاف من صناديق ألعاب "ليجو" على الأطفال في المدارس ورياض الأطفال ومراكز مكاني في مختلف مناطق المملكة.

وقال روبرت جينكنز، ممثل اليونيسف لدى الأردن: "يسعدنا العمل بالشراكة مع مؤسسة ليجو لتعزيز التعلم النوعي وتقديم الدعم النفسي الاجتماعي للأطفال الأكثر ضعفا في الصفوف الدراسية وفي مجتمعاتهم المحلية في مختلف المناطق في الأردن".

وقالت سارة بوشيه، رئيسة قسم التعلم من خلال اللعب في مؤسسة ليجو: "للعب دور أساسي في نمو الأطفال بشكل صحي وتعزيز المهارات التي يحتاجونها للانخراط في عالم أكثر تعقيدا. نحن نعلم أن اللعب وسيلة هامة للتخفيف من الصدمات وبناء القدرة على البقاء، وأن الانخراط في الأنشطة القائمة على اللعب مع مقدمي الرعاية سيساعد في النهاية على منح الأطفال الضعفاء مسارًا أفضل للمضي قدما".

بالإضافة للتبرع بمكعبات الليجو، يتم من خلال المبادرة تدريب ما يزيد عن 1000 معلم ومعلمة من وزارة التربية والتعليم ممن يعملون في المدارس التي تعمل ضمن نظام الفترتين والمدارس في مخيمات اللاجئين، ودور رياض الأطفال ومراكز مكاني، على أساليب اللعب التي تساعد الأطفال على تطوير مهاراتهم.

ويساعد التعلم من خلال اللعب الأطفال على تطوير خمس مهارات أساسية–البدنية والإبداعية والمعرفية والاجتماعية والعاطفية – والتي من خلالها يتمكن الأطفال من تحسين نوعية تعلمهم والتعافي من الصدمة الناتجة عن الصراعات وغيرها من الصدمات والقدرة على البقاء.