البحر الميت ـ فهد العلوان



قال وزير الزراعة ووزير البيئة المهندس ابراهيم الشحاحدة «ان انعقاد الدورة الاستثنائية لمجلس الوزراء العرب المهتمين بالبيئة يأتي في ظل ظروف وتحديات بيئية متعددة تواجه منطقتنا العربية وفي مقدمتها الزيادة في كمية النفايات الصلبة وارتفاع نسب التلوث بالإضافة الى أنماط الاستهلاك والانتاج المستدامة نتيجة لما تشهده المنطقة من نزاعات مسلحة وازمات اللجوء، اضافة الى ظاهرة التغير المناخي واثرها على الانسان والارض». واضاف الشحاحدة خلال افتتاحه اعمال الدورة الاستثنائية لمجلس الوزراء العرب المهتمين بالبيئة مندوبا عن رئيس الوزراء امس في البحر الميت، ان الاردن ومن بعد عربي وانساني استضاف على مدار العقود السابقة افواجا من اللاجئين وما زال ملتزما تجاههم.

واشار الشحاحدة في افتتاح الدورة التي شارك فيها 18 دولة عربية، الى ان هذه هي المرة الاولى التي تعقد فيها الدورة خارج مقر الجامعة العربية، وتم اختيار الاردن مكانا لانعقادها نظرا لما يعانيه من اثار اللجوء السوري.

من جهته، قال رئيس الدورة الحالية وزير البيئة اللبناني طارق الخطيب « ان الاجتماع يكتسب اهمية خاصة اذ تساهم المجموعة العربية وبشكل فعال في تشكيل الأجندة العالمية للبيئة من خلال جمعية الامم المتحدة للبيئة اضافة الى تشكيل موقف عربي موحد من الموضوعات التي سوف تطرح على اجتماع الجمعية المقبل في نيروبي «.

وقال المدير والممثل الاقليمي لمكتب غرب آسيا سامي ديماسي « اننا نتطلع لاستمرار المشاركة العربية الفاعلة في مختلف الفعاليات البيئية الدولية الناظر ان يشهدها العام الحالي وعلى رأسها دخول تعديلات كيجالي لبروتوكول مونتريال حيز التنفيذ والمفاوضات الخاصة بالمعهد الدولي للبيئة وفعاليات الدورة الرابعة لجمعية الامم المتحدة للبيئة واطلاق النسخة السادسة للتقريرالعالمي لتوقعات البيئة واستكمال تنفيذ مبادرات مكافحة التلوث التي تم اطلاقها على هامش الدورة الثالثة لجمعية الامم المتحدة للبيئة ».

وقال مدير ادارة البيئة والاسكان والموارد المائية بجامعة الدول العربية الدكتور جمال الدين جاب الله، ان هدف الدورة متمثل في السعي لتحقيق التكامل بين الجهود العربية في تنفيذ الاجندة العالمية للبيئة والمساهمة الفعالة والتحضير للجمعية العامة لبرنامج الامم المتحدة للبيئة والاتفاق على موقف عربي موحد حول جدول اعمالها بما يكفل المصالح العربية.

هذا واتفق المجتمعون في ختام دورتهم، على وضع برنامج عربي موحد وتقديم موضوعات بيئية تهم الدول العربية الى الدورة المقبلة لجمعية الامم المتحدة للبيئة في نيروبي إضافة الى دراسة حول ادارة النفايات الصلبة.