عمان- الرأي



اطلعت كتلة الشباب التي تخوض انتخابات مجلس إدارة غرفة تجارة عمان على هموم وطموحات مختلف فعاليات القطاع التجاري والخدمي بالعاصمة عمان.

والتقت كتلة الشباب خلال جولاتها الانتخابية منتديات وجمعيات ونقابات التي تمثل القطاع التجاري الى جانب فعاليات أخرى وشخصيات اقتصادية بهدف الاستماع الى الصعوبات التي تواجه أصحاب الأعمال بالمملكة بالإضافة لعرض برنامجها الانتخابي الذي يتضمن رؤية شاملة للنهوض بواقع الخدمات التي تقدمها الغرفة التجارية وسبل تدعيم بيئة الأعمال بالمملكة للوصول إلى اقتصاد قوي وقطاع خاص موحد.

واكد رئيس كتلة الشباب مروان غيث خلال سعي الكتلة الكبير لبناء اقتصاد وطني قوي وقطاع خاص موحد وتذليل العقبات التي تواجه اعمال القطاع التجاري والعمل على تحسين بيئة الاعمال وجذب الاستثمارات، خصوصا في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والاستفادة من ميناء العقبة الجديد في تفعيل تجارة الترانزيت وتقديم كافة التسهيلات لأصحاب المشاريع القائمة من اجل تطوير أعمالهم .

وتضم كتلة الشباب التي اتخذت شعار (نحو اقتصاد أقوى)، ويرأسها مروان غيث كلا من: امجد السويلميين ونادية الدجاني وشوقي القبطي وتيسير الخضري.

وبين غيث الكتلة خلال لقاء كتلته مع اعضاء جمعية الفيحاء الذي حضره رئيس الجمعية عثمان بدير ان المرحلة المقبلة تحتاج إلى تكاتف الجميع والعمل بإصرار والتحلي بالايجابية لنستطيع الخروج من الأزمة الراهنة.

من جهته، اكد عضو كتلة الشباب امجد السويلميين ان الكتلة ستعمل على وضع القطاع التجاري على الطريق القويم ليكمل مساره الصحيح في العمل وجذب الاستثمارات وتمكينه من التوسع في التشغيل وبناء الوطن.

كما والتقت الكتلة ايضا التجار العاملين بسوق الخضار المركزي حيث تم الاطلاع على واقع التحديات والمشاكل التي تواجههم ووعدت الكتلة بالعمل الحثث لمعالجة تلك التحديات ضمن خطط وبرامج واضحة.

وأكّد السويلميين حرص كتلة الشباب على دعم وتنمية القطاع الزراعي من خلال إيجاد حلول فاعلة للمشاكل والعقبات التي تواجه هذا القطاع والسعي إلى تقديم الحلول والمقترحات التي تضمن زيادة مساهمته بالنشاط الاقتصادي.

وفيما يخص لقاء الكتلة بملتقى الاعمال الفلسطيني الاردني شدد ابو سويلم على اهمية تعزيز التجارة البينية مع فلسطين وزيادة التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين .

وصرح السويلميين خلال القاء الذي حضره حشد من التجار والمؤازين ان الاردن هي بوابة فلسطين وعمقها الاستراتيجي، مما يدلل على ضرورة ايجاد آليات فاعلة قابلة للتطبيق لتعزيز العلاقات التجارية بما يعود بالنفع على البلدين.

من جهتها اكدت نادية الدجاني الدور الذي تقوم به الجمعيات الاقتصادية في دعم وتعزيز لزيادة التبادل التجاري بين الاردن ودول العالم.

وبينت الدجاني خلال لقاء جمعها مع سيدات الاعمال اهمية مشاركة سيدات الاعمال في مجلس إدارة غرفة تجارة عمان، لنقل هموم سيدات الاعمال ومعالجة التحديات التي تواجههن في أعمالهم.

يشار إلى ان كتلة الشباب هي الكتلة الوحيدة التي تضم في عضويتها سيدة أعمال، وهي بذلك تؤكد حرصها التام على مشاركة المرأة الأردنية في القرار الاقتصادي بما لديها من إمكانات إدارية وإبداعية.

واشارت الدجاني خلال اللقاء الذي حضره عدد كبير من سيدات الاعمال الرائدات والنائب ديما طهبوب الى أن التحديات التي تواجه سيدات الاعمال هي على سلم أولوياتها في المرحلة المقبلة، وانها ستعمل بكل طاقتها لتطوير مهارات وقدرات سيدات الاعمال وستعمل على مساعدتهن في تسويق أعمالهن وإبرازها محليا وخارجيا

بدوره قال عضو الكتلة شوقي القبطي خلال لقاء اعضاء مجلس الاعمال العراقي على اهمية تذليل العقبات التي تواجه المستثمرين والتجار العراقيين وجميع المستثمرين العرب، بحيث يكونوا ركيزة من الاقتصاد الوطني.

واطلعت الكتلة ايضا على واقع التحديات والمشاكل التي يعاني منها تجار وسط البلد خلال الجولات الميدانية التي يقوم بها اعضاء الكتلة.

من جهته، قال تيسير الخضري إن مشاكل التجار في منطقة وسط البلد تتركز في قانون المالكين والمستأجرين الذي بات يهدد عمل الكثيرين من التجار العاملين في تلك المنطقة اضافة الى ارتفاع الكلف التشغيلية الاخرى خصوصا المتعلقة بالتعرفة الكهربائية.

وبين الخضري ان الكتلة تعهدت خلال لقائها اعضاء جمعية المستثمرين في قطاع الاسكان بالعمل الحثيث للنهوض بقطاع الاسكان بالمملكة والسعي لتذليل العقبات ضمن خطط وبرامج واضحة.

وعرضت الكتلة خطط النهوض وتنشيط قطاع الاسكان المتمثلة بالسعي الى تخفيض نسب الفائدة على قروض الاسكان باعتبار السكن.