الزرقاء - من د. ماجد الخضري

قال رئيس بلدية الظليل نضال العوضات ان موازنة بلدية الظليل للعام الحالي بلغت ثلاثة ملايين دينار وستتضمن مجموعة من المشاريع الخدمية منها مشروع تصريف مياه امطار ومشروع تحسين الانارة في الشوارع الرئيسة ومشاريع انشاء عدد من الشوارع وصيانتها واعادة تعبيدها ومشروع انشاء منطقة حرفية.

وبين في حديث ل «الرأي « ان بلدية الظليل تتمتع بوضع مالي جيد وان رواتب الموظفين من الموازنة العامة هي 27% فقط مشيرا الى أن البلدية تمكنت من تخفيض نسبة الرواتب الى 27% بعد ان كانت بحدود اربعين بالمئة.

و اشار رئيس البلدية عن مشروع حيوي بيئي باشرت البلدية بتنفيذه وبين ان المشروع هو عبارة عن مصنع لتحويل زبل الحيوانات الى سماد وغاز وانتاج الكهرباء منه وبين ان منطقة الظليل تعتبر من المناطق الصناعية الزراعية التي يتواجد فيها مئات مرازع الابقار وبين ان هذه المزارع تنتج كميات كبيرة من الزبل وانه يساهم بتلويث البيئة وان البلدية فكرت بمشروع بالتعاون مع القطاع الخاص من اجل التخلص من مخلفات الحيوانات متوقعا ان يدخل هذا المشروع على البلدية مليون دينار سنويا ويساهم بتحسين الوضع البيئي المتردي في منطقة الظليل وبين ان البلدية اخذت الموافقات المبدئية اللازمة لهذا المشروع المتوقع ان يعمل خلال العام الحالي.

وقال ان البلدية تعمل جاهدة من اجل تحسین عملیة جمع الإیرادات والإیجارات الخاصة بها، وانها تبذل جهودا مضاعفة لتقدیم كافة أشكال الخدمات للمواطنین والسیطرة على عملیة النظافة، بسبب اتساع رقعة عمل البلدیة والتي تبلغ 40 كیلو مترا وارتفاع عدد السكان.

وطالب بتحويل قضاء الضليل الى لواء كونه يعد من المناطق الاستثمارية الجاذبة، وبين انه يقطن فيه نحو 60 الف مواطن اضافة الى وجود 15 الف لاجئ سوري و10 آلاف عامل مصري ونحو 15 الف عامل بنغالي.

ودعا لزيادة حصة البلدية من دعم المحروقات ورفعها من 700 الف دينار لتصل الى مليون دينار، كما طالب بضرورة انشاء محكمة صلح ومكتب لمديرية الاشغال العامة.

وبين ان هناك نحو 20 الف مواطن يقطنون في تجمعات سكنية كبيرة في أحياء السوداني وابو عصري و عرنوس يفتقرون الى الخدمات.

وطالب بادخال تلك المناطق الى حدود التنظيم لاستكمال الخدمات، مشيرا الى ان المساحة الاجمالية لقضاء الضليل تبلغ 25 كيلومتر مربع، 15 كيلومتر مربع منها داخل حدود البلدية والتنظيم بينما 10 كيلومتر مربع خارج الحدود.

واشار الى وجود مشاكل تتعلق بتداخلات حدود التنظيم مع المناطق المجاورة، اذ ان الضليل تعد منطقة جاذبة للاستثمارات وفيها مصانع ومزارع عديدة، فهناك 20 مصنعا وطنيا خارج منطقة المدينة الصناعية، داعيا مديري المصانع والشركات الى المساهمة في تأهيل البنية التحتية وزيادة عدد العاملين فيها من أبناء المنطقة.