عمان - فاتن الكوري

تشارك أربعة أعمال مسرحية أردنية ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي الذي يقام في القاهرة، بدءا من اليوم ولغاية في السادس عشر من الشهر الحالي.

وتحل مسرحية «جنونستان « تأليف وإخراج حكيم حرب، وهي تحاكي الواقع العربي وما يكتنفه من ممارسات وسلوكيات سلبية والتطلعات للنهوض من هذا الواقع والتخلص من الظلم والاستبداد، وتركز المسرحية، على ضرورة شحذ طاقة الشباب واستثمارها بشكل فعال ومؤثر بما ينعكس إيجابا على المجتمع، وتوظيف أحلامهم وتطلعاتهم، مهما كانت صغيرة، لخدمة المصلحة الفردية والجمعية على حد سواء.

وتعرض في المهرجان مسرحية سلالم يعقوب « تأليف وإخراج الحاكم مسعود التي كانت فازت بثلاثة جوائز من أصل سبعة بمهرجان رم المسرحي، فقد حازت المسرحية على جائزة أفضل عرض مسرحي، وجائزة أفضل إخراج، وجائزة أفضل سينوغرافيا، وهي من تمثيل عماد الشاعر، نبيل كوني، نبال العوضي، ياسمين مروم، ابراهيم عشا، داليا الحاج، محمود جلال، ولطفي فحماوي. العمل الذي بدا ملتبسا انطلاقا من عنوانه وحتى لحظاته الأخيرة حسب تحليل الزميل أحمد الطراونة، استند على الإيحاءات لبث رسائله الفكرية والمعرفية، فكان النص بصري بامتياز لغياب الحوارات والاستناد على لغة الجسد بشكل مباشر، يمثله الصراع بين (يعقوب) الشخصية الرئيسية و(الزوجة) نبال العوضي، ليظهر نبيل كوني كشخصية مؤثرة في فعلها وحركاتها التي توجه دفة الصراع بين طرفي المعادلة. اعتمد مسعود على الصورة البصرية غير الاعتيادية بحوار شحيح حاول من خلاله أن يبرر بعض الأفكار الملتبسة أو الحركات غير المعروفة.

وضمن المشاركة الأردنية بالمهرجان بالمسار، ستحل مسرحية «النافذة « تأليف مجد حميد ، إخراج مجد القصص، والنافذة تعتبر معاناة درامية مسرحية عبرت عن الظروف السياسية والاجتماعية القاسية وما أنتجته من قتل ودمار وكوارث في ظل فوضى عدم الاحتكام للعقل والقانون، ونجحت المسرحية من إيصال رسالة إلى الجمهور ضمن إطار فكرتها وحكايتها من الواقع والحياة وصور التصادم بين الخير والشر، وتحريك مشاعر النضال من أجل الحرية والتحرر والرخاء المجتمعي.

وهناك مسرحية «نساء بلا ملامح « لفرقة المسرح الحر تأليف عبد الأمير الشمخي، إخراج إياد شطناوي، ومعالجة درامية علي عليان، وتمثيل علي عليان، اريج دبابنة، رناد ثلجي، دلال فياض، سينوغرافيا محمد المراشدة، وموسيقى عبد الرزاق مطرية، كريوغراف آني قرة ليان، إدارة إنتاج زاهي حمامرة، حيث فازت بجائزة أفضل ممثل ذهبت للفنان علي عليان، وبجائزة أفضل ممثلة دلال فياض عن دورها في نفس المسرحية ضمن مهرجان رم المسرحي الأول، فيما المسرحية وفق رؤية المسرح الحر في بناء الاحترام الدائم لما يقدم من تجارب مسرحية تحاكي القضايا المجتمعية وتحترم ذائقة جمهوره، يقدم فيها رؤيا مسرحية تحاكي واقعا اجتماعيا، ونفوذا سياسيا مبنيا على أسس غير متعارف عليها، مع رؤية أن العالم اصبح ذا رؤية رجعية وعالما معتوها يقاد نحو الجنون.

وسيشهد مهرجان المسرح العربي في دورته العديد من الفعاليات أبرزها الحضور اللافت لمئات من المسرحيين ضمن فعاليات المهرجان، فضلا عن عروض مصر الأربعة عشرة التي تشارك في مسارات المهرجان الثلاثة، وبحضور مئات العاملين من كوادر وزارة الثقافة يعملون على إنجاح المهرجان، وهناك حضور لمؤسسات دولية، فيما أعلنت إدارة المهرجان عن أسماء الفنانين المكرمين، في الدورة الحادية عشر من المهرجان، المقرر إقامتها بالقاهرة الجاري، وتضم قائمة المكرمين 25 فنانا وكاتبا مصريا من رموز المسرح المصري، وهم الفنانة سميحة أيوب، وسمير غانم، ويحيى الفخراني، أشرف عبد الغفور، آمال بكير، جلال الشرقاوي، رشوان توفيق، سمير العصفوري، سميرة عبد العزيز، سناء شافع، سهير المرشدي، عبد الرحمن أبو زهرة، عزت العلايلي، فهمي الخولي، كمال عيد، لينين الرملي، محمود الحديني، محمود ياسين، نبيل الحلفاوي، نبيل منيب، نجاة علي،نعيمة عجمي، هدى وصفي، سمير أحمد، و يسري الجندي.

وقال الكاتب المسرحي إسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، أن هذه الدورة التي يتابع ويشرف على أدق تفاصيلها سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة، وبرعاية رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي، هي موعد للمسرحيين العرب ليقولوا كلمتهم في غدهم وغد أمتهم، ويرددون مقولة سلطان الثقافة في رسالته باليوم العربي للمسرح، وذلك لنجعل المسرح مدرسة للأخلاق والحرية.