عمان - غازي القصاص

تقدم فريق الكرمل الليلة الماضية خطوة نحو منطقة الامان بالفوز على ضيفه عيرا بنتيجة 3-2، الاشواط 25-21 و18-25 و18-25 و27-25 و15-12 في المباراة التي جرت بقاعة مدينة الحسن الرياضية ضمن الجولة الحادية عشرة من الدوري الممتاز للكرة الطائرة.

وبفوزه يرفع الكرمل رصيده الى (4) نقاط ليبقى بالمركز السابع على سلم ترتيب الفرق، بينما اصبح رصيد عيرا (13) نقطة ليبقى بالمركز الثالث.

وتُختتم الجولة الحادية عشرة اليوم الخميس بلقاء فريق الوحدات برصيد (22) نقطة مع نظيره شباب الحسين عند السادسة مساءً بقاعة قصر الرياضة في مدينة الحسين للشباب.

الكرمل (3) عيرا (2)

جاءت بداية الكرمل الذي لعب على ارضه وبين جمهوره قوية، فقد هاجم بضراوة من كافة مواقع الشبكة، فارضاً تفوقه على اجوائها، عبر الكرات التي كان يحولها فارس الكردي بارتفاعات تتناسب والنزعة الهجومية لزملائه، ليتناوب على توجيهها ساحقة كل من: سليمان الصقر وعباده فخري ومحمد بخيت وخالد هلال ومؤمن الخطيب، ما جعل الفريق يتقدم 8-7، ومن ثم 16-12 قبل ان يفتح به حساب جاري له بنتيجة 25-21.

وفرض عيرا سيطرته في الشوط الثاني، بعد ان اغلق اجواء ملعبه عبر تشكيل حوائط الصد وتحركها بتوقيت سليم لابطال مفعول الضربات الساحقة للكرمل، وعبر الهجوم من مختلف مواقع الشبكة بعد عمليات التمويه الناجحة بالكرات التي كان يُغذي احمد صقر بها الضاربين: اليمنيين جمال مفتاح واسار جلال، واياد المحاسنه وحمزه النمرات وجمال غنايم حاصدين منها النقاط، ليفوز الفريق بالشوط بنتيجة 25-18 بعد اتقدمه فيه 8-4 و16-8.

وواصل عيرا في الشوط الثالث تفوقه في تنفيذ المهام الهجومية والدفاعية سواءً بسواء، وتابع مدافعه الحر نضال قويدر الكرات القادمة الى ملعب فريقه، واعادها كما ينبغي لتنظيم هجمات جديدة شرخ فيها الضاربون حوائط الصد، ليتقدم الفريق 8-4 و16-10 ومن ثم يُنهي الشوط لمصلحته بنتيجة 25-18.

وشبت الاثارة في الشوط الرابع الذي تبادل فيه الفريقان الهجوم من مواقع الشبكة، وظلت نقاطهما متقاربة فيه، بتقدم الكرمل 8-6 و13-11 ومن ثم 16-15 و24-24 وانهاه بصعوبة لمصلحته 27-25 فارضاً شوطاً فاصلاً.

وفي الشوط الفاصل تقدم الكرمل 9-4، وتعادل الفريقان 10-10، وعاد الكرمل الذي تسلح بمعنويات عالية في الشوط للتقدم 14-10 ومن ثم فاز به بنتيجة 15-12.

الوحدات - شباب الحسين

يُخطط فريق الوحدات الليلة لتكرار فوزه على شباب الحسين، من اجل تأكيد تفوقه، وليُمضي بقوة في مشواره للاحتفاظ باللقب بعد ان قدم له فريق مليح خدمة مهمة، بحصوله على نقطة من النقاط الثلاث لمباراته مع فريق وادي موسى، والتي انتهت بفوز الاخير بمشقة بالغة بنتيجة 3-2.

يبدأ التحضير للعمليات الهجومية عند الوحدات من لحظة تصدي مدافعه الحر خالد شباب للكرة الاولى، وتوجيهها بالدقة المطلوبة نحو محمد ناجي، ليقوم بدوره بتوزيعها بالارتفاعات المختلفة، فيُهاجم بها من مواقع الشبكة كافة كل من: محمد دقماق واحمد العوامله ومحمد القطامي وزياد زبديه واحمد الحسن.

ويسعى شباب الحسين الذي يضم لاعبين صاعدين للتفوق على قدراته المتاحة، ومبادلة منافسة بالهجمات الساحقة لتحقيق الفوز الذي يُتيح له رد اعتباره من خسارته في مباراة الذهاب بنتيجة 0-3.

ورغم ادراك شباب الحسين لصعوبة المهمة، إلا ان لاعبيه يتسلحون بالحماس لتحقيق الفوز، والمضي في المنافسة على المركز الثالث في الدوري، بعد ان انحصر سباق اللقب بين الوحدات ووادي موسى.

تتمحور الطلعات الهجومية لشباب الحسين عند ياسر مجاهد الذي يتولى توزيع الكرات التي تصله على الضاربين: محمد النقيب وعبدالرحمن غانم وخالد ابومشرف واحمد العمري وحسن ابومشرف، ليوجهوها ساحقة من محاور الشبكة نحو ملعب الوحدات، ويتولى المدافع الحر احمد الصقر الذي شكل انضمامه للفريق اضافة قوية مهام تغطية ارجاء الملعب والتصدي للكرة الاولى.