بسم الله الرحمن الرحيم

السادة صحيفة الرأي المحترمين

سعادة السيد رئيس التحرير الأستاذ طارق المومني المحترم

رد من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على الخبر المنشور في موقعكم الإلكتروني بعنوان (إصدار 900 وثيقة الكترونياً منذ أيلول) والصحيح إصدار 21000 وثيقة الكترونياً

بالإشارة إلى الخبر المنشور في موقعكم الإلكتروني يوم الاثنين الموافق 7/1/2019 الساعة 11:49 صباحاً بعنوان (إصدار 900 وثيقة الكترونياً منذ أيلول )، وأن هناك ضعف في الإقبال على استخدام الخدمات الإلكترونية التي تم إطلاقها في دائرة الأحوال المدنية والجوزات، وعملاً بحق الرد، نرجو منكم التكرم بنشر الرد المرسل اليكم من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في موقعكم الإلكتروني.

إن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تقود عملية التحول الإلكتروني في المملكة من خلال برنامج الحكومة الإلكترونية التابع للوزارة، وبالتنسيق مع والوزارات والمؤسسات المعنية، وذلك بهدف تقديم الخدمات الكترونياً للمواطنين، ومن دون الحاجة إلى المراجعة لهذه المؤسسات من قبل طالبي الخدمات، وبهدف توفير الوقت والجهد وعناء الوصول إلى المؤسسات التي تقدم خدماتها الكترونياً، كما وتعمل الوزارة على المتابعة المستمرة للخدمات الإلكترونية مع الوزارات والمؤسسات التي اطلقت خدمات الكترونية بهدف تطوير الخدمات بشكل مستمر وضمان إتاحتها وديمومتها أمام من يحتاجها وعلى مدار الساعة.

لذلك فإن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تود التوضيح، أن ما جاء من معلومات في المادة الصحفية المنشورة في موقعكم بعنوان (إصدار 900 وثيقة الكترونياً منذ أيلول)، والتي تتحدث عن عدد الوثائق الإلكترونية التي أصدرتها دائرة الأحوال المدنية والجوازات والمتاحة حالياً، من بينها كما جاء في المادة الصحفية "شهادة ولادة، وشهادة وفاة، وشهادة زواج، وشهادة طلاق، وإصدار قيد فردي، وإصدار قيد عائلي" وضعف الإقبال عليها من قبل المواطنين هي معلومات وأرقام خاطئة وبعيدة عن الأرقام الحقيقية والمعلومات الفعلية.

ونظراً لأن كاتبة المادة الصحفية لم تتواصل مع الوزارة للحصول على المعلومات المطلوبة، ولو تم التواصل من قبلها مع الوزارة، لتمكنت من الحصول على جميع المعلومات الدقيقة والصحيحة وتجنب كتابة مادة صحفية تحتوي معلومات غير صحيحة وارقام خاطئة.

وفيما يلي توضيح للمعلومات والأرقام الخاطئة الواردة في المادة الصحفية

أولاً: إن العدد الصحيح للوثائق التي تم إصدارها الكترونياً في دائرة الأحوال المدنية والجوازات من قبل المواطنين، بالنسبة لخدمات "شهادة ولادة، وشهادة وفاة، وشهادة زواج، وشهادة طلاق واصدار قيد فردي، واصدار قيد عائلي " المشار اليها في الخبر منذ شهر أيلول وحتى تاريخ نشر المادة الصحفية 21000 وثيقة، وليس 900 وثيقة كما جاء في التقرير .

ثانياً: إن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبالتنسيق والتعاون مع الجهات ذات العلاقة تعمل على إطلاق حملات إعلانية وإعلامية من خلال نشر أخبار ومواد دعائية وفيديوهات توعوية وإرشادية وتعليمية من خلال الوسائل الإعلامية المتاحة وعبر موقعها الإلكتروني والمواقع الإلكترونية الحكومية، للوصول إلى جميع المواطنين والترويج للخدمات التي يتم إطلاقها، وليس كما ذكرت الكاتبة في تقريها أن هناك ضعف في الخطة الإعلانية وأنه لم يتم تطبيقها من قبل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ثالثاً: ذكرت الكاتبة أنه تم إجراء استطلاع أراء عينة من المواطنين، إلا أن التقرير يخلو تماماً من أراء أي من المواطنين حول الخدمات التي تم ذكرها في المادة الصحفية.

رابعاً: أما فيما يتعلق بتوصيل الوثيقة التي يتم إصدارها إلكترونياً لطالبها عبر شركات خدمات البريد والتوصيل المتاحة مقابل دينارين ونصف، فإنها اختيارية وليست إجبارية، وأن بإمكان طالب الخدمة استلام الوثيقة المطلوبة من مكاتب الاحوال المدنية والجوازات.

خامساً: وفيما يتعلق بخدمات إصدار جواز السفر لأول مرة وتجديده الكترونياً، فهذه الخدمة تعد من أهم الخدمات التي تم إطلاقها في دائرة الاحوال المدنية والجوازات، وتم إطلاقها حديثاً، وتحديداً في 31/12/2018، أي قبل اسبوع من تاريخ نشر المادة الصحفية في موقعكم، ومن المتوقع أن تشهد إقبالاً كبيراً في الطلب نظراً لأهميتها، وسيتم إتاحتها قريباً للمغتربين الاردنيين، حيث تم إصدار 59 جوازاً بشكل الكتروني في أول اسبوع من إطلاق الخدمة وإتاحتها الكترونياً.

وفي الختام تود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التأكيد على حق الحصول على المعلومات، و أن أبوابها مفتوحة أمام وسائل الإعلام لتقديم المعلومات المطلوبة حال توفرها.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير