عمان - الرأي

تصادف غدا الذكرى السابعة والثلاثين لرحيل أحمد عبد الفتاح طوقان، رئيس الوزراء السابق.

عُرف طوقان بجهوده المتواصلة في التربية والتعليم في فلسطين والأردن.

حصل على بكالوريوس الهندسة من الجامعة الأميركية في بيروت، عام 1923، والبكالوريوس والماجستير في الرياضيات والفيزياء من جامعة أكسفورد في بريطانيا عام 1929.

بالإضافة إلى تدريس الرياضيات والفيزياء في الكلية العربية بالقدس، شغل منصب مدير المعارف في أمارة شرق الأردن، ثم عين كبير مفتشي العلوم في دائرة المعارف المركزية في القدس. وفي 1948 تسلم منصب وزير المعارف في حكومة عموم فلسطين.

وبعد وحدة الضفتين عام 1950، شغل عدة مناصب في حكومة المملكة الأردينة الهاشمية منها وزارة المعارف ووزارة الخارجية. وانتقل إلى باريس عام 1954 خبيرا في التربية والتعليم، وانتدب ليعمل في وكالة غوث اللاجئين / الأنروا مديرا للتربية والتعليم حتى 1961، وانتدب من اليونسكو مرة أخرى ليعمل في البنك الدولي بواشنطن خبيرا في التربية والتعليم حتى 1966. وبعد عودته إلى الأردن عين وزيرا للخارجية برئاسة سعد جمعة كما تسلم مناصب وزارية متعددة.

وعين رئيسا للديوان الملكي ثم رئيسا للوزراء في 24 أيلول 1970. واختتم حياته وهو على رأس مجلس أمناء الجامعة الأردنية مدة ثماني سنوات، بالإضافة إلى رئاسة اللجنة الملكية لشؤون القدس.