عمان-إبراهيم السواعير

برعاية وزير الثقافة والشباب الدكتور محمد أبو رمان، يطلق الملتقى العراقي للثقافة والفنون ورابطة التشكيليين الأردنيين حفل افتتاح معرض التشكيليات العراقيات الأول 2018 «رائدات ومعاصرات» في السادسة من مساء غدٍ الاثنين في مقر رابطة التشكيليين الأردنيين باللويبدة.

وفي مبادرة نوعية تنظمها رابطة التشكيليين الأردنيين والملتقى العراقي للثقافة والفنون تنطلق أكبر تظاهرة فنية نسوية من التشكيليات العراقيات، بحسب رئيس الرابطة الفنان كمال أبو حلاوة، وأكثر من ثمانين فنانة من الرائدات والمعاصرات في معرض نوعي ضم أعمالهنّ التي تحكي قصة الإبداع والتميز، كما تؤشر هذه الأعمال على مسيرة الحركة التشكيلية العراقية منذ تأسيسها مطلع القرن الماضي.

وأكّد رئيس الرابطة أهميّة المعرض، والتفاعل الفني في الأفكار والرؤى والتقنيات بين الفنان العراقي والأردني، مبيّناً أنّ للفنان العراقي حضوره من خلال المشاركة بمعارض شخصية وجماعية، أو من خلال وجود منتديات خاصة بالعمل التشكيلي العراقي في الأردن. ورأى أبو حلاوة أنّ الحضور الكبير المتوقع للزوار جاء انطلاقاً من حضور الفنانات المشاركات وقوة أعمالهنّ، نظراً لأنّ لدى الفنانة العراقية الكثير من الموضوعات المتنوعة الوطنية والإنسانية التي تضمّنها لوحتها، ولذلك فإنّ المعرض هو فرصة مهمة للتباحث حول الأعمال المشاركة.

وبحسب رئيس الملتقى العراقي للثقافة والفنون ومنسق المعرض الفنان والناقد العراقي ضياء الراوي فإنّ المعرض يظهر دور الفنانة العراقية كامرأة مثقفة وإنسانة طليعية ناشطة، إذ حاول عدد كبير من هؤلاء الفنانات الرائدات المشاركة في إقامة أول المعارض الفنية في العراق بنادي المنصور كما ساهمن في وضع اللبنات الأولى في تأسيس جمعية التشكيليين العراقيين. بلغ عدد الأعمال المقدمة أكثر من 100 عمل، بحسب الراوي الذي بيّن أنّ هناك أعمالاً نادرة تعرض لأول مرة

مثل آخر أعمال الفنانة الشهيدة ليلى العطار التي لم تكتمل بسبب قصف دارها واستشهادها، كما أنّ هناك إقبالاً مفاجئاً فاق التصور والأعداد وكانت الاستجابة مدهشة من الصديقات الفنانات الرائعات. وأعرب الراوي عن شكره لوزارة الثقافة الأردنية للرعاية والاهتمام، وكذلك رابطة التشكيليين الأردنيين لما قدمته من عون. وقال إنّه تمّ إرسال أعمال من بغداد وبقية المحافظات والفنانات العراقيات المقيمات في الأردن–والمقيمات في المهجر من السويد وهولندا وألمانيا وكندا وأمريكا. ويشتمل المعرض على أعمال فنانات رائدات وراحلات–مثل نزيهة سليم–وسماء الآغا–وليلى سليم ونعمت محمود حكمت وسوزان الشيخلي ومديحة عمر، إضافة إلى مشاركة الفنانات المعاصرات من جيل ما بعد الرواد كالفنانة سميرة عبد الوهاب وراجحة القدسي ورملة الجاسم وزينب مهدي وندى يونس وأخريات. كما أتاح المعرض فرصة للأعمال المميزة لجيل فنانات الثمانينات مثل إيمان علي وزينب عبد الكريم وهناء مال الله وغيرهن، وأيضاً تم فسح المجال لبعض التجارب الفنية الواعدة للشابات. وقال الراوي إنّ هذه هي النسخة الأولى من المعرض لهذا العام 2018

وسيتم إعلان تنظيم نسخة العام القادم 2019 مبكراً لغرض إتاحة الفرصة لأكبر قاعدة واسعة من الفنانات للمشاركة

أيضا في عَمَّان الهاشميّة. ومن خلال»الرأي» قدّم الفنان الراوي شكره للفنانات العراقيات وثقتهنّ العالية، وللعاصمة عمّان التي اعتبرها الرئة التي نتنفس منها أجواء الثقافة العراقية والعربية الأصيلة.