الطفيلة - بترا

تفقد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز خلال جولة ميدانية في محافظة الطفيلة عددا من المشروعات التنموية والخدمية.

ودشن الرزاز خلال زيارته للواء الحسا مشروع الفرع الإنتاجي الجديد لشركة جرش لصناعة الملابس والازياء المحدودة حيث وضع حجر الأساس للمشروع ايذانا ببدء العمل بتنفيذه.

واطلع في مدرسة الحسا الثانوية للبنين على سير العملية التدريسية وتبادل الحديث مع طلبة المدرسة والمدرسين فيها.

واطلع رئيس الوزراء خلال اجتماع مع محافظ الطفيلة حسام الطراونة ومدراء الاجهزة الامنية على استعدادات الأجهزة المعنية للتعامل مع الظروف الجوية التي تشهدها المملكة والمحافظة بشكل خاص.

كما تفقد رئيس الوزراء سير العمل والإنجاز بمشروع مدينة الطفيلة الصناعية.

وأكد رئيس مجلس إدارة شركة جرش لصناعة الملابس والأزياء، تشوي لنغ هانغ، ان افتتاح فرع انتاجي للشركة في الحسا يشكل نقطة مهمة في مسيرة الشركة الموجودة في الأردن منذ العام 2000.

ولفت إلى أن الشركة هي الأولى والوحيدة على المستوى المحلي والعربي التي تسجل في بورصة ناسداك، وبذلك تكون ادارة الشركة مؤلفة من عدة دول شرق اسيوية واردنية وحاليا ينضم فريق من امريكا لادارتها.

واكد ان الشركة تصنع منتجات ذات قيمة عالية تؤهلها للاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة بين الأردن والولايات المتحدة الأمريكية.

ولفت إلى أن الشركة بعمان توظف الف شاب وفتاة وان فرع الشركة في الحسا سيوظف 500

شاب وفتاة في المرحلة الأولى، وسيصل عدد العاملين فيه الى الف عامل وعاملة في مراحل لاحقة. واكد رئيس بلدية الحسا ابراهيم الحجايا ان وضع حجر الأساس لهذا المشروع الانتاجي يأتي ضمن سياسة تشجيع الاستثمار وتنميته وخاصة في مناطق الاطراف لافتا إلى أن المشروع سيسهم في زيادة الانتاج وتوفير فرص العمل والحد من مشكلتي الفقر والبطالة وتحسين مستوى المعيشة. واكد ان البلدية ستقف الى جانب المستثمر وتدعمه في كل ما يحتاجه المصنع من بنية تحتية من كهرباء ومياه والحصول على التراخيص اللازمة.

من جهته قال السفير الصيني في عمان، ان إقامة هذا المشروع يأتي تجسيدا لعلاقات التعاون المثمر بين الصين والأردن. وحضر حفل وضع حجر الأساس: وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة ومحافظ الطفيلة حسام الطراونة وعدد من نواب المحافظة، ورئيس مجلس المحافظة والمسؤولون فيها وجمع من شيوخ ووجهاء واهالي لواء الحسا ومحافظة الطفيلة.

واكد رئيس الوزراء أهمية التأكد من جاهزية جميع الجهات المعنية وتجهيز الاليات اللازمة للعمل في الظروف الجوية حفاظا على سلامة المواطنين وممتلكاتهم.

واطلع رئيس الوزراء خلال زيارته إلى مدينة الطفيلة الصناعية على سير العمل والانجاز بتجهيز البنية التحتية للمدينة لتكون جاهزة لاستقبال الاستثمارات التي تعود بالنفع على اهالي المحافظة، حيث وصلت نسبة الانجاز في تجهيز البنية التحتية بالمدينة الى 95 بالمائة ووصلت نسبة الانجاز في بناء الهناجر والمباني الادارية الى 25 بالمائة.

واكد رئيس الوزراء ان الحكومة ستقوم ببذل الجهود اللازمة لاستقطاب الاستثمارات الى مدينة الطفيلة الصناعية التي تسهم في تحقيق التنمية وتوفير فرص العمل لشباب وفتيات المحافظة.

ولفت الى ان الحكومة وعقب استماعها لابرز مطالب واحتياجات المحافظة التي عرضها محافظ الطفيلة ورئيس مجلس المحافظة امام مجلس الوزراء، اتخذت قرارات فورية لحل المعيقات والتحديات التي تواجه العمل في المحافظة.

ووعد رئيس الوزراء بزيارة ثانية لمحافظة الطفيلة في وقت قريب لافتتاح المزيد من المشروعات التنموية والخدمية التي تخدم اهالي المحافظة. واستمع رئيس الوزراء الى شرح حول سير العمل بتجهيز البنية التحتية والمباني والهناجر لتكون جاهزة لاستقبال الاستثمارات.

من جهته، اكد رئيس مجلس محافظة الطفيلة الدكتور محمد الخصبة، ان العمل بالمدينة الصناعية كان متوقفا، معربا عن الشكر والتقدير لرئيس الوزراء واعضاء مجلس الوزراء على تسريع العمل والاستجابة الفورية لطلبات المحافظة وايجاد حلول للمعيقات التي كانت تعترض العمل.

ولفت الى تجاوب الحكومة لتنفيذ موازنة مجلس المحافظة بالكامل والتي تزيد عن 17 مليون دينار، مؤكدا ان المجلس لمس كل الجدية والتجاوب من مجلس الوزراء.

كما تحدث رئيس بلدية الطفيلة الدكتور عوده السوالقة معربا عن الشكر والتقدير لرئيس الوزراء على هذه الزيارة والاهتمام بتنفيذ المشاريع لافتا الى حاجة شوارع الطفيلة القديمة الى جدران استنادية فيما تحتاج المناطق الجديدة الى بنية تحتية.

وتبلغ مساحة مشروع المدينة الصناعية 475 دونما كمرحلة اولى من اصل مساحة المدينة الصناعية البالغة الف دونم والمملوكة لشركة المدن الصناعية الاردنية. وتتكون هذه المرحلة من 92 قطعة استثمارية وخدمات بمساحة من اثنين الى ستة دونمات.

ويمول المشروع من منحة سعودية من خلال الصندوق السعودي للتنمية بحوالي 5ر6 مليون دينار وتم المباشرة بتنفيذه في بداية العام 2016 ومدته 720 يوما.

ويتوقع ان تستقطب المدينة الصناعية الجديدة حوالي 110 شركات بحجم استثمار 300 مليون دينار وتوظيف حوالي 4300 شاب وفتاة.