مدن وعواصم - أ ف ب

أكد قائد وهداف انتر ميلان، الأرجنتيني ماورو إيكاردي، أنه يتطلع لمواجهة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عندما يحل فريقه ضيفا على يوفنتوس، المتصدر وبطل المواسم السبعة الأخيرة، اليوم الجمعة في افتتاح المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وسيحاول إيكاردي، في المواجهة الأولى بين اللاعبين في البطولة الإيطالية، قيادة انتر ميلان الى إلحاق الهزيمة الأولى بيوفنتوس الذي حقق بداية موسم رائعة برقم قياسي هو 40 نقطة في 14 مباراة (13 فوزا وتعادل) بعد أن ضم الى صفوف افضل لاعب في العالم خمس مرات، من ريال مدريد الإسباني الصيف الماضي مقابل أكثر من 100 مليون يورو.

ويحتل انتر ميلان المركز الثالث في الترتيب الحالي برصيد 29 نقطة، لكن فوزه على يوفنتوس قد يبقى الصراع على اللقب قائما بعد أن ابتعد فريق «السيدة العجوز» بفارق 8 نقاط عن وصيفه في الموسم الماضي نابولي بقيادة مدربه الجديد كارلو أنشيلوتي.

وسيحاول ميلان (25 نقطة) من جهته التشبث بالمركز الرابع عندما يستضيف تورينو السادس (21 نقطة) بعد غدا الأحد في آخر مباريات المرحلة، بينما يتطلع لاتسيو الخامس (24 نقطة)، بعد تعادله المخيب مع كييفو في المرحلة السابقة (1-1)، الى التقدم أكثر على حساب ضيفه سمبدوريا الذي يتخلف عنه بفارق خمسة مراكز وخمس نقاط.

في المقابل، سيحاول روما تكريس نجاحه الاوروبي حيث رافق حامل اللقب في المواسم الثلاثة الأخيرة ريال مدريد الى ثمن نهائي دوري أبطال اوروبا، على الصعيد المحلي والتخلي عن المركز السابع (20 نقطة) بالعودة بثلاث نقاط من ملعب مضيفه كالياري.

ويلعب الأحد أيضا ساسوولو مع فيورنتينا، وامبولي مع بولونيا، وبارما مع كييفو، واودينيزي مع اتالانتا، وجنوى مع سبال.

الدوري الفرنسي

تحظى مباراة دربي «كوت دازور» بين موناكو وجاره نيس بالاهتمام في المرحلة السابعة عشرة من بطولة فرنسا لكرة القدم في ظل تأجيل مباراتي باريس سان جرمان المتصدر مع مونبلييه، وتولوز مع مستضيفه ليون بسبب الاضطرابات التي تشهدها مناطق عدة على خلفية الاحتجاجات.

وستكون المواجهة مثيرة بين زميلين سابقين يشرفان حاليا على تدريب الفريقين وهما تييري هنري في موناكو وباتريك فييرا في نيس.

ولعب الإثنان جنبا الى جنب في صفوف أرسنال الإنجليزي وحققا في صفوفه نجاحات كبيرة أبرزها التتويج ببطولة إنجلترا من دون أي هزيمة موسم 2003-2004، كما تزاملا في صفوف منتخب فرنسا وأحرزا معه كأس العالم عام 1998 وكأس اوروبا 2000.

ويدخل فريق الامارة المباراة منتشيا بعد عودته من اميان منتصرا بهدفين سجلهما هدافه الكولومبي المخضرم رادامل فالكاو من ركلتي جزاء ويأمل ان يبني على ذلك للتقدم في الترتيب حيث يحتل المركز الثامن عشر.

ويحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط البلجيكي ناصر الشاذلي بعد خروجه مصابا ضد اميان، لكن هنري يستطيع الاعتماد على الجناح الروسي ألكسندر جولوفين الذي غاب عن المباراة الأخير بداعي الإيقاف.

في المقابل، يأمل نيس في ان يفك مهاجمه الإيطالي المشاكس ماريو بالوتيلي صيامه عن التهديف بعد ان فشل في زيارة الشباك منذ مطلع الموسم الحالي.

وتبرز أيضا مباراة سانت اتيان ومرسيليا على ملعب «جوفري جيشار» لا سيما بان الأخير يريد وضع حد لنتائج المتواضعة في الآونة الأخيرة واستعادة نغمة الانتصارات لتعزيز آماله في المشاركة في المسابقات الأوروبية الموسم المقبل علما بأنه بلغ نهائي الدوري الأوروبي الموسم الماضي قبل ان يخسر أمام أتلتيكو مدريد الاسباني.

ويحتل مرسيليا المركز الخامس برصيد 26 نقطة بفارق الاهداف فقط عن سانت اتيان.

وفي المباريات الأخرى، يلتقي نيم مع نانت، وانجيه مع بوردو، ورين مع ديجون، وجانجان مع اميان، وستراسبورج مع كاين، وليل مع رينس.

سان جيرمان يتعثر في ختام المرحلة السادسة عشرة

تعثر باريس سان جرمان المتصدر وحامل اللقب للمرة الثانية تواليا بتعادله مع مضيفه ستراسبورج 1-1 في المرحلة السادسة عشرة، والتي شهدت خسارة ليون ومرسيليا وسانت اتيان بعد مونبلييه.

في المباراة الأولى، سيطر فريق العاصمة على المجريات في الشوط الأول سيطرة كاملة في غياب البرازيلي نيمار المصاب وكيليان مبابي الذي أبقاه المدرب الألماني توماس توخل على مقاعد الاحتياط.

واحتسب الحكم أنطوني جوتييه بمعاونة تقنية الفيديو ركلة جزاء لستراسبورج بعد لمسة يد من كيهرر نفذها كيني لالا بنجاح وسجل منها هدف السبق لأصحاب الأرض (41).

وغير نزول مبابي بديلا لستانلي نسوكي سير المباراة بشكل كبير، وحصل اللاعب على ركلة جزاء اثر خطأ ارتكبه ضده صاحب هدف ستراسبورج، وانبرى لها كافاني مسجلا هدف العاشر هذا الموسم في البطولة (71).

ورفع سان جرمان الذي تعادل الأحد مع بوردو 2-2، رصيده الى 44 نقطة مقابل 22 لستراسبورغ الذي بقي في المركز التاسع.

حذت أندية المقدمة ليون ومرسيليا وسانت اتيان حذو مونبلييه الوصيف السابق وتعرضت جميعها للخسارة في.

وبهذه النتائج، ضمن ليل الذي تخطى مضيفه مونبلييه الثلاثاء الماضي البقاء في مركز الوصيف حتى نهاية المرحلة، لكن بفارق كبير يبلغ 14 نقطة عن المتصدر.

وبعد يومين من اقالة مدربه صبري لموشي وخسارته القاسية أمام ستراسبورغ 1-4، حقق رين نتيجة مفاجئة على أرض ليون الذي تراجع إلى المركز الرابع وهزمه بهدفين نظيفين.

وعلى غرار ليون، خسر مرسيليا الخامس أمام مضيفه نانت 2-3 في مباراة حماسية.

واخفق سانت اتيان السادس بتحقيق الفوز بعودته خاسرا من أرض مضيفه بوردو 2-3.

وتابع نيم الثامن انتفاضته محققا فوزه الثالث تواليا بصعوبة وفي اللحظات الاخيرة على حساب مضيفه كاين 2-1.

وحقق تولوز فوزه الأول في 12 مباراة على مضيفه رينس بهدف الغيني ايسياجا سيلا (45).

وعلى غراره، حقق ديجون فوزه الأول منذ 25 اب على ضيفه جانجان 2-1.

الدوري الانجليزي

انتهت قمة مانشستر يونايتد وغريمه ارسنال الحماسية بالتعادل 2-2، وتراجع تشيلسي الى المركز الرابع بخسارة مفاجئة أمام ولفرهامبتون المتواضع 1-2، فيما احتاج ليفربول لدخول مهاجميه روبرتو فيرمينو ومحمد صلاح كي يقلب تأخره ضد مضيفه بيرنلي الى فوز 3-1، مساء امس الاول في ختام المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وكان توتنهام أكبر المستفيدين فتسلق مركزين دفعة واحدة وأصبح ثالثا برصيد 33 نقطة بعد فوزه الصريح على ضيفه ساوثمبتون 3-1، وانفرد بالمركز الثالث بفارق نقطتين عن تشيلسي وارسنال.

وبقي مانشستر سيتي حامل اللقب (41 نقطة) متصدرا بفارق نقطتين عن ليفربول، وذلك بعد فوزه السابع تواليا في الدوري الثلاثاء الماضي على حساب مضيفه واتفورد 2-1.

وعجز يونايتد، حامل الرقم القياسي بعد الالقاب (20)، عن تحقيق الفوز للمباراة الرابعة تواليا واكتفى بنقطة التعادل للمرة الثالثة تواليا، ليبتعد في المركز الثامن بفارق 18 نقطة عن الصدارة، فيما خاض ارسنال مباراته العشرين دون خسارة في جميع المسابقات.

وللمرة الثانية في ثلاث مباريات، ترك البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد نجميه لاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا والمهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو على مقاعد البدلاء.

وتقدم ارسنال اثر ركلة ركنية تطاول لها المدافع الألماني شكودران مصطفي ولعبها برأسه، اخطأ الحارس الاسباني الدولي دافيد دي خيا في امساكها، فتجاوزت خط المرمى برغم محاولة لاعب الوسط مواطنه أندير هيريرا تشتيتها (26).

وعادل يونايتد بسرعة بعد ركلة حرة من الأرجنتيني روخو ابعدها الحارس الالماني بيرند لينو، لكنها ارتدت الى هيريرا الذي عكسها عرضية وسط تكتل اللاعبين، فتابعها الفرنسي أنطوني مارسيال قوية في الشباك من مسافة قريبة (30).

في الشوط الثاني، دخل المهاجم الكسندر لاكازيت بدلا من النيجيري اليكس ايوبي (65) وسجل هدفا غريبا استعاد به تقدم أرسنال، فبعد خطأ بالتشتيت من دفاع يونايتد تبادل لاكازيت الكرة مع مخيتاريان وعندما حاول روخو تشتيتها سقط اللاعبان ارضا وتدحرجت الكرة في الزاوية اليمنى بعدما لمسها مهاجم ليون السابق (68).

لكن بعد ثوان قليلة، اساء الظهير البوسني سياد كولاشيناتس التقدير في ظل ضغط البديل لوكاكو، فهيأ الكرة عن طريق الخطأ لجيسي لينجارد الذي عادل لاصحاب الارض (69).

بقي ليفربول الوصيف متأخرا حتى الدقيقة 62 أمام مضيفه بيرنلي، قبل أن يتغلب بصعوبة على وصيف القاع 3-1. وتعرض مدافع ليفربول الشاب جو جوميز لاصابة قوية في منتصف الشوط الاول.

وفي الثاني، منح جاك كورك التقدم لاصحاب الارض بعد خطأ من الحارس البرازيلي اليسون (54)، لكن المخضرم جيمس ميلنر عادل بسرعة بتسديدة زاحفة من خارج المنطقة إلى يسار الحارس (62).

بعدها، دفع الالماني يورغن كلوب مدرب ليفربول بالثنائي الهجومي المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو (63) بدلا من البلجيكي ديفوك أوريجي، صاحب هدف الفوز المتأخر على ايفرتون في المرحلة السابقة، والاسباني ألبرتو مورينو.

وجاء مفعول التبديل سريعا فمنح فيرمينو «الحمر» التقدم من لمسته الأولى بعد ركلة حرة تابعها قلب الدفاع الهولندي فيرجيل فان دايك (69)، ثم أضاف السويسري شيردان شاكيري الهدف الثالث في الوقت بدل عن ضائع (90+1).

وأمام فريق لم يفز في آخر 6 مباريات (خسر 5 منها)، سقط تشيلسي الثالث على أرض ولفرهامبتون الثاني عشر 1-2، ليتعرض لخسارته الثانية في ثلاث مباريات ويتخلف بفارق 10 نقاط عن المتصدر.

وبرغم تقدم لاعبي المدرب الايطالي ماوريتسيو ساري باكرا عبر روبن لوفتوس-تشيك بعد تمريرة من النجم البلجيكي ادين هازار (18)، عادل المضيف عن طريق المكسيكي راوول خيمينيز (59) ثم سجل له البرتغالي ديوجو جوتا هدف الفوز (63).

ونفض توتنهام عنه بسرعة غبار خسارته أمام غريمه أرسنال، وحقق فوزا صريحا على ضيفه الجريح ساوثمبتون 3-1، ليتقدم على ارسنال وتشيلسي في الترتيب وينفرد في المركز الرابع.

تقدم لاعبو المدرب الارجنتيني مارويسيو بوكيتينو بسرعة عبر هداف كأس العالم الاخيرة هاري كاين (9)، قبل أن يعزز البرازيلي لوكاس مورا (51) والكوري الجنوبي سون هيونج مين (55) النتيجة في الثاني، ثم سجل تشارلي أوستن هدفا شرفيا لساوثمبتون (90+3).

وتعادل ايفرتون السادس مع ضيفه نيوكاسل يونايتد الرابع عشر بواسطة البرازيلي ريتشارليسون (38) الذي عوض الهدف الافتتاحي للفنزويلي سالومون روندون (19).

كذلك، تعادل فولهام الاخير مع ضيفه ليستر سيتي الثامن بهدف الفرنسي ابو بكر كامارا (42) مقابل هدف لجيمس ماديسون (74).

كأس إسبانيا

بلغ برشلونة حامل اللقب واتلتيكو مدريد دور الـ 16 من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم بفوز الأول على ضيفه كولتورال ليونيسا من الدرجة الثالثة 4-1، والثاني على ضيفه سانت أندرو من الرابعة 4-0 مساء امس الاول في إياب دور الـ 32.

في المباراة الأولى على ملعب كامب نو، خاض برشلونة الذي اكتفى بالفوز ذهابا بهدف يتيم، المباراة بتشكيلة احتياطية صرفة باستثناء لاعب الوسط الكرواتي إيفان راكيتيتش الذي مرر كرتي الهدفين الأولين الى منير الحدادي (18) ودينيس سواريز (26).

وتابع راكيتيتش مهمته في تمويل زملائه، واعطى كطرة مناسبة للبرازيلي مالكولم تابعها الأخير برأسه هدفا ثالثا (43).

وفي الشوط الثاني، قلص ليونيسا الفارق بعد ركنية ومتابعة من جوسيب سينييه (54) قبل أن يعيد دينيس سواريز الى سابق عهده اثر تمريرة بينية من ريكوي بويج (70).

في المباراة الثانية على ملعب واندا متروبوليتانو، سجل اتلتيكو أهدافه في الشوط الثاني عن طريق الفرنسي توماس ليمار (48)، الكرواتي نيكولا كالينيتش (53)، الأرجنتيني أنخل كوريا (55) وفيتولو (81).

وكان اتلتيكو الذي خاض اللقاء بتشكيلة خلت من بعض الأساسيين لاسيما الفرنسي أنطوان جريزمان، فاز ذهابا خارج ملعبه 1-0.

وحول جيرونا تخلفه أمام ضيفه ديبورتيفو ألافيس بهدف لبيدرو ألكالا (62 خطأ في مرمى فريقه) الى فوز 2-1 بعدما سجل له اليكس جرانيل (74) وكريستيان بورتو (79).

وتعادل الفريقان ذهابا 2-2 على أرض ألافيس فتأهل جيرونا.

واكتسح فياريال صيفه الميريا من الدرجة الثانية 8-0 بعد تعادلهما ذهابا 3-3.

وتغلب ريال سوسييداد على ضيفه سلتا فيجو بهدفين نظيفين اويارثابال (10) والبلجيكي عدنان يانوزاي (27).

وتعادل الفريقان 1-1.

وفاز اشبيلية، وصيف بطل الموسم الماضي (خسر أمام برشلونة 0-5)، على ضيفه فيانوفنسي (ثالثة) بهدف للبرتغالي اندريه سيلفا (49) كان كافيا لتأهله بعد التعادل السلبي في الذهاب، وجدد بلد الوليد فوزه على ضيفه مايوركا (ثانية) بنفس نتيجة الذهاب 2-1.