عمان - بترا

أكد كل من وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم، والمبعوث الدولي لليمن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفث أن مستقبل اليمنيين هو بيد الأطراف المتنازعة في البلاد.

وقالت فالستروم خلال افتتاح محادثات السلام اليمنية التي ترعاها الأمم المتحدة، في السويد اليوم الخميس، في محاولة لإنهاء النزاع الناجم عن التمرد الحوثي. إن حضورهم في مشاورات السلام نابع من الاهتمام والآمال المعقودة على الأطراف المتنازعة لبذل مجهودات كبيرة للمضي قدماً في محادثات السلام. وأضافت بالقول حسب راديو السويد، أن المسؤولية الآن تقع على عاتق الأطراف اليمنية لإنجاح جهود المبعوث الدولي لليمن. من جانبه قال المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث في جلسة المحادثات إن مستقبل اليمن واليمنيين الآن بيد الأطراف المتنازعة في البلاد والتي تشارك في هذه المحادثات، مؤكدا أن مستقبل اليمنيين هو بيد المشاركين في المشاورات.

وأضاف "إذا لم ننجح في حل الأزمة، فإن نصف الشعب اليمني معرض لخطر المجاعة والأوبئة والأمراض".

وكانت مفاوضات السلام اليمنية بدأت اليوم في قصر يوهانيباري ببلدة ريمبو الواقعة شمال العاصمة ستوكهولم.

ويحضر هذه المحادثات ممثلو جميع الأطراف المتنازعة في اليمن، وذلك على أمل وقف الحرب التي أودت بحياة العديد من اليمنيين.