القدس المحتلة - كامل إبراهيم

اقتحمت مجموعة من المستوطنين اليوم المسجد الأقصى بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي وفرت الحماية أيضا لمئات السياح الأجانب وسمحت لهم بالتجوال بالمسجد، فيما فرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد.

وتأتي هذه الاقتحامات والإجراءات المشددة للاحتلال بالقدس القديمة بمناسبة ما يسمى عيد "الأنوار" الذي ينتهي يوم الإثنين المقبل، ووفقا لدائرة الأوقاف، فقد اقتحم المسجد من جهة باب المغاربة 135 مستوطنا، في الوقت الذي تم السماح لـ 1330 سائحا أجنبيا بالتجوال في ساحات الحرم.

وتمت الاقتحامات عبر مجموعات متتالية من باب المغاربة، مرورا من أمام الجامع القبلي وحتى سطح المصلى المرواني ووصولا إلى منطقة باب الرحمة، خلالها تم الاستماع إلى شروحات حول "الهيكل" المزعوم، وتسجيل مصور للشرح والاقتحامات والجولات الاستفزازية في ساحات الحرم.

وتأتي اقتحامات الأقصى استجابة لدعوات أطلقتها "جماعات الهيكل" المزعوم قبل أيام بالتزامن مع عيد "الأنوار"، حيث دعت لتنظيم اقتحامات جماعية يومية للأقصى خلال فترة الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر، وكذلك تنظيم مسيرات على أبوابه على مدار الساعة، خلال أيام العيد.

ووفقا لتقرير أعده مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني، فإن أعداد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك، خلال تشرين الثاني الماضي، تضاعف، حيث وصل عدد المقتحمين إلى 2020 مستوطنا، بينهم العشرات من جنود الاحتلال وعناصر المخابرات وطلاب المعاهد الدينية اليهودية.

وترفض دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس تلك الاقتحامات التي تقول إنها تتم بقوة الشرطة الإسرائيلية ضمن جولات يومية من "باب المغاربة" وحتى "باب السلسلة".