اربد - الرأي

اكد مفتي عام المملكة الدكتور محمد الخلايلة ، ان الاحتفال بمولد خاتم الأنبياء والرسل مناسبة مباركة تستحضر سيرته العطرة الغنية بالدروس والعبر، التي تستحث المسلمين على التشبث بقيم ومبادئ دينهم الحنيف، الداعية إلى الإخاء والمساواة والعدل والتسامح، وتكريم الإنسان،وإتمام مكارم الأخلاق .

وقال الخلايله ، خلال الحفل الذي نظمه نادي خريجي جامعة اليرموك بمناسبة المولد النبوي الشريف في بلدة كفرأسد بلواء الوسطية ، أن تلك القيم السامية هي التي قامت عليها الدعوة المحمدية، وأسست لحضارة إسلامية عظيمة أثرت إيجاباً في مسار التاريخ الإنساني.

واضاف ان هذا العيد مناسبة جليلة لإحياء سيرته صلوات الله وسلامه عليه ببيان شمائله، وتدبر منهجه في الحياة، القائم على العدل، والإنصاف، والدعوة إلى الله بالحكمة، والموعظة الحسنة، بعيداً عن المغالاة والتطرف، وتجسيداً لقيم الوسطية، والتسامح، والتضامن التي دعت إليها تعاليم ديننا القويم.

من جهته ، قال الدكتور أسامة الفقير عميد كلية الشريعة في جامعة اليرموك إن احتفاء المسلمين بذكرى المولد النبوي الشريف يأتي اقتداء بسنة السلف الصالح الذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى مولد نبيهم المصطفى عليه الصلاة والسلام .

وقال ان مولد النبي شكل مولد أمة كانت وستظل خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، بفضل ما تضمنته الرسالة المحمدية من ترسيخ لقيم العدل والمساواة والاعتدال، والدعوة إلى العمل الصالح، والتسامح بين البشر، والتعايش بين مختلف الأديان والثقافات حتى يعم الرخاء والسلم بين الناس أجمعين.

وقال " أننا نتضرع إلى العلي القدير بأنْ يلهمنا التأسي برسولنا العظيم في الدعوة إلى الوحدة، والتآخي، والتراحم بين المسلمين كافة، ويسدد خطانا للدفع قدماً بمستوى التعاون، والتضامن بين دول أمتنا، لما فيه خير شعوبها ".

وكان رئيس النادي الدكتور عصام العزام ، اكد على عظم المناسبة واستلهام الامة لسيرة النبي العطرة ، مشيرا الى ان خطوة النادي بتنظيم نشاطاته خارج أسوار الجامعة ينبع من حرص النادي على تمتين أواصر العلاقة والتواصل مع محيطه الاجتماعي .

وحضر الحفل الذي اداره الدكتور عماد الشريفين ، متصرف لواء الوسطية عبدالسلام العموش، وعدد من أعضاء بلدية الوسطية، ومدراء الدوائر في اللواء، ورئيس مركز أمن الوسطية، والدفاع المدني، وحشد من أهالي اللواء.