عمان - رويدا السعايدة

حصل الريادي الاردني عباس الاسمر جائزة «الطالب الريادي» لعام 2018 ضمن «جائزة رواد الأعمال» العالمية التي تنظمها شركة إرنست ويونغ «سنويا منذ 32 عاما، في أكثر من 145 مدينة واقعة في 60 بلدا حول العالم.

وتهدف الجائزة لدعم طلبة الجامعات الذين يمتلكون أفكاراً ريادية مميزة من خلال تقديرهم وتسليط الضوء على مبادراتهم، إلى جانب منحهم التدريب اللازم ليتمكنوا من النجاح في سوق العمل.

وتحتفي الجائزة سنويا بقادة ورواد الأعمال الذين يشكلون مثالا يحتذى به، وبخاصة أولئك الذين تمكنوا من تأسيس شركات ناشئة بارزة تمثل مفاهيم الإبداع والابتكار، وأسهمت في تنمية الوضع الاقتصادي والاجتماعي على مستوى العالم أجمع.

وفي حديث الى «الرأي» بين الأسمر ان هذا الفوز ساهم في دعم مسيرته الريادية التي بدأتها منذ عامين.

وحاز الاسمر الجائزة عن مشروعه الذي يحمل اسم «قالب استديو» هو مشروع يستهدف المصممين ومنشئن المحتوى المهتمين بانتاج تصاميم ذات طابع عربي اسلامي.

وبين أن المشروع هو منصة اونلاين تتيح للجميع انشاء تصاميم من خلال دمج عناصر ومشاهد من مكتبة واسعة منتجة من قبل «قالب ستوديو» وينتج عن هذا الدمج تصميم احترافي حسب متطلبات وذوق المستخدم

وأوضح الاسمر أن مشواره الريادي توج بعدد من الجوائز، إذ كان أحد الفائزين ببرنامج زين (المبادرة ٣)، كما تمكن مشروعه من الانضمام إلى حاضنة الاعمال في مؤسسة انجاز.

ويأمل ان يتمكن من مستقبلا من نشر المحتوى العربي بطريقة احترافية ومكثفة لايصاله لكافة الثقافات بطريق حضارية وصحيحة وغير مشوهة.

ونوه الأسمر ان الريادة تقدم حلولا للتحديات التي تواجه الشباب والمجتمع.

وحض الشباب الاردني بالتخلي عن عقلية الضحية و البدء بالعمل للوصول الى اهدافهم وطموحاتهم دون التأثر بالافكار السلبية المحيطة بهم.

وجائزة فئة «الطالب الريادي» مخصصة لتشجيع الابتكار والقيادة بين الشباب في جميع أنحاء المملكة، وتحتفي هذه الجائزة بالريادة ضمن طلبة المدارس والجامعات عبر إبراز نجاحاتهم.

واختير المرشحون لهذه الفئة بالتعاون مع الجامعة الألمانية الأردنية، و»لومينوس شمال ستارت»، وجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، و»إنجاز» التي قدمت طلب الفائز.