عمان - الرأي 

نظمت كلية هندسة الموارد الطبيعية وإدارتها بالجامعة الألمانية الأردنية مؤتمرا حول "إدارة النفايات في المجتمعات المستضيفة لللاجئين" بمشاركة عدد من الجامعات الرسمية الأردنية وجامعات ألمانية بدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

وبينت رئيسة الجامعة الدكتورة منار فياض أهمية إدارة ومعالجة النفايات بشكل سليم لأنها باتت مصدرا يمكن الاستفادة منه في أكثر من جانب ولا يمكن إهماله.

وأكدت فياض دور أساتذة الجامعات والطلبة في استخدام التكنولوجيا الحديثة لتحويل هذه النفايات إلى مصدر مفيد خاصة في المجتمعات المستضيفة لللاجئين الذي يترتب عليها مزيدا من الضغط على المصادر الطبيعية. ومن ثم تمكينهم من تحمل تبعات هذا اللجوء ومواصلة تقديم الخدمات اللازمة لهم.

وأوضح عميد الكلية الدكتور منجد الشريف أوجه التعاون المشترك بين الجامعة والجامعات الأردنية والألمانية في هذا المجال لإدارة النفايات المستدامة من خلال بناء القدرات وتطوير القدرة على تحليل المواد القابلة للتدوير. لافتا إلى أهمية الخبرات الألمانية في هذا المجال وأهمية الاستفادة منها لتطوير شراكات مستقبلية بين الجانبين.

بدورها أشارت نائبة عميد الكلية وعضوة المشروع الدكتورة أروى عبدالحي إلى أن الجامعة يوجد لديها حاليا ثلاثة طلاب يدرسون طرق تحويل النفايات الصلبة إلى طاقة إيجابية.

فيما أكد الدكتور عبدالله ناصور من جامعة روستوك الألمانية أن العديد من الدول باتت بحاجة إلى الاستثمار في مجال النفايات بهدف تحويلها إلى مواد خام صالحة للتصنيع والاستخدام وبالتالي التقليل من نسبة التلوث بأنواعه.

من جانبه بيّن رالف سنزل من الوكالة الألمانية أن الطلبة بإمكانهم المساهمة في إدارة النفايات ومعالجتها من خلال جهودهم في الأبحاث العلمية في هذا المجال إضافة إلى الاستفادة من التقنيات الحديثة للتقليل من تراكم النفايات والآثار الضارة التي تسببها خاصة في المجتمعات المستضيفة لللاجئين.

وأشارت الدكتورة كريستينا دورناك من جامعة درسدن للعلوم التطبيقية على أن إدارة النفايات تبدأ بمرحلة تجميعها ومن ثم فرزها بناءً على نوعها حيث يتم معالجة هذه المواد لتصبح بدائل مهمة وأساسية للمواد الخام المتمثلة بالموارد الطبيعية غير المتجددة مثل البترول والغاز الطبيعي.

ويستمر المؤتمر 3 أيام متواصلة ويناقش عدد من المحاور منها كيفية إعادة تدوير النفايات والتقنيات المستخدمة لتحويل النفايات الصلبة إلى طاقة يمكن الاستفادة منها.